النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

الأخلاق.. والإعلام الرياضي

رابط مختصر
العدد 9150 الثلاثاء 29 أبريل 2014 الموافق 29 جمادى الآخرة 1435

تبقى الاخلاق الكريمة سيدة المواقف في كل حدث فهي المضمون الأساسي لحل أية مشكلة وهي عنوان الصبر والحكمة وهي شعار التروي والحوار وهي المحتوية للعقل والقلب وهي الصدق والامانة ... نعم حسن الاخلاق دليل المؤمن بالله سبحانه وتعالى .. وبالقيم السماوية الكريمة ... وهو أشد ما نحتاجه لإعلامنا في هذه الايام العصيبة والتي يشكل لدينا هاجس الخوف والقلق من مستقبل الذي لا يحمد عقباه ومستقبل مجهول .. لابل أسود لكثرة القلوب السوداء وانتشار الحسد والغيرة والنميمة وحب الأنا وكأننا لا نعيش في مجتمع إسلامي عربي .. مع كل الاسف ..! لم يعد لدينا وقت نقف فيه مكتوفي الايدي والعقول ريثما القطار يأتي ... ولعله لايأتي .. كلنا يعلم أن الوقت كالسيف ومن كان في قلبه زيغ ودرنات لينظفه ويركب قطار الاخلاق الفضيلة. في الملتقى الاعلامي الثالث الذي احتضنته مملكة البحرين بامتياز ويسجل لها كتاريخ مضيء تعاملنا مع الأخلاق الكريمة التي حضرت هذا الملتقى تعامل مباشر لم يكن أحد يضمر شرا وإن وجد فلعله صدم بجدار حسن التعامل وابقاها في ذاته هداه الله .. لكن النيات الحسنة كانت معلنة منذ الضياء الأول لانبثاق هذا الملتقى وخير ما نبدأ به هو الأستاذ الفاضل محمد الجوكر جاء يحمل كل عناوين المحبة وكل صفات الاعلامي المتواضع وهو يحمل هالة كبيرة من الحياء ومن حسن التصرف فاق ما يحمله من معلومات يكاد يكون الموسوعة الرياضية الأولى في عموم دول الخليج العربي... محمد الجوكر .. يقينا انه جوكر فقد كان ملائما للجميع وتعالوا معنا نحكي قصة هذا الرجل الذي يعتبر الرجل الاول في المنظومة الإعلامية الرياضية في الملتقي. عندما جاء دور الاستاذ عقيل السيد لبدء موضوعه بالحوار رغب أن تكون له طريقة خاصة في إيصال رسالته للمتلقي .. فكان يحمل مواضيع مكتوبة تعد اختبارا للمتلقي فذهب الى الحضور من أجل إيصالها الى الحاضرين وخاصة طلبة كلية الاعلام النجباء في جامعة البحرين وأبى الجوكر وهو يدير الجلسة ....إلا أن يوزعها بنفسه ولا أقول بيده لعمق المعنى ... ماذا تفسر هذا يا أخي الاعلامي .. تعالوا نضع هذا التصرف الكريم تحت المجهر في الزمن الصعب ...؟ هذا التصرف وضعه بين قلب المعلم وعقل الطالب لقد أعطى المفهوم الشامل للتواضع والتصرف الحسن كان إعلانا صريحا لصفاء ونظافة القلب درس بليغ لكل الحاضرين بما فيهم الاعزاء الطلبة بمفهوم حب المهنة التضحية كانت حاضرة يوم قام من مقعده وفضل قيمة العمل على راحته محاضرة شاملة حول كيفية إدارة الجلسة قدم فنا من فنون التصرف المهني في تسهيل مهمة المحاضر دليل كبير على أحترام الوقت وأهميته والمساحة الزمنية للمحاضر تكريم جميل للمحاضر وتهيئة نفسية له لكي يوصل المعلومة بسعادة نعم الخيرين كثر في بلادنا ونفتخر بهم ونريد أن تكون أخلاق الاعلاميين متميزة من خلال حبه للآخرين ... وأعلم زميلي الاعلامي أنك اذا أحببت الناس حتما سيتعاملون معك بالمثل كن واسع الصدر وتقبل الآخرين فهذه فضيلة عقيل السيد أيضا ضرب لنا مثلا في الايثار عندما قدمه مدير الحوار لكي يلقي محاضرته لكن أبى عندما قال أنا رئيس قسم كيف أبدأ قبل رئيس تحرير ... هذه المهنية وهذه الاخلاق التي تعلو بها قيم الصحافة نفتخر بكم .. وبأخلاقكم .. ومهنيتكم ... ونظافة قلوبكم .. يا أعلام الصحافة الرياضية ..أنتم من تجسدون لجلال الرياضة في كونها حب وطاعة واحترام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا