النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

الاستثمار.. هكذا نفهمه

رابط مختصر
العدد 9149 الأثنين 28 أبريل 2014 الموافق 28 جمادى الآخرة 1435

وصلنا فيما مضى مسألة الاستثمار بطاقات الشباب وقلنا إن ابن البلد هو أهم من الغريب.. نعم المال الذي هو مخصص لك من قبل الدولة هو مال وطني مكانه في الحلقة الكريمة لبناء الشباب ولا يمكن أن تعطيه لمحترف أجنبي .. كونه مالا وطنيا واذا كان لديك مالا من جيبك الخاص أو من الاستثمار الرياضي الصحيح ( نقول الصحيح ) وليس من مال الوقف الرياضي أعطيه لمن تشاء ومتى ما تشاء .. أنت حر. نعم انظروا أيها الكرام يا مجالس الإدرات إلى عموم أفريقيا كيف تتعامل مع الاستثمار في أروع عطائه وهي تقوم بالبحث وتطوير المواهب والطاقات للبراعم والفئات العمرية وتدخلهم معسكرات مفتوحة ومغلقة وتقيم لهم مدارس مختلفة التصنيف وتهيئ لهم أرضية صحيحة. ثم تنمي ما لديهم من قوة جسمانية عبر التدريب المكثف من أجل تنمية عضلات أجسامهم بطرق حديثة، وكذلك تهيئة عقولهم عبر محاضرين متخصصين وهذا ما يسمى بالثقافة الرياضية ومن بعدها هناك اساتذة مختصون بعلوم النفس وهذا الأمر مهم جدا لهم من أجل أن تكسبهم الثقة في أنفسهم وبالتالي ماذا تجد ...؟ ستجد حتما لاعبا له مكانة كبيرة في الأندية العالمية الكبيرة وخاصة أوربا الحالمة بهؤلاء ..نعم شركات أنشأت مدارس كبيرة وأكاديميات في قلب افريقيا وفي أوربا من أجل الاستثمار بطاقات الانسان ..... نحن إلى أين وصلنا .... لانزال في عهد القرون الأولى المال يذهب سدى وبراعمنا وفتياننا ... نقضي بهم حاجة لموسم يتيم ...لا اهتمام، ولا تطوير ولا تنشئة، ولا تحضير ذهني، ولا تنمية عضلة ولو واحدة ، ولا تثقيف، ولا إعداد نفسي وتقرير مصير مجرد أهواء .. تمشية وقت وموسم ...! بالله عليكم هذه هي الأمانة ...؟ هذه هي عملية بناء الشباب ...؟ هذه هي المهنية ...؟ من يريد أن يبني .. يستطيع أن يبني عندما يحضر ضميره ووطنيته وغيرته وعقله وعندما يضع حرصه على مستقبل البراعم والفئات العمرية جنبا إلى جنب مع مستقبل ولده ... نعم ...! كيف تقضون مواسم لاخير فيها ولا زرع ولا حصاد .. من لم يجد القدرة في نفسه على تحمل المسؤولية ليرفع راية الاستسلام أو ينسحب بعدما يعتذر .. كفانا من متطفلين .. متعلقين بالاسماء والالقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان .. من لم يحركه ايمانه في رعاية وبناء أبناء وطنه بناء صحيحا فلا خير فيما يفعل ويغرد .. صوركم ملأت الصحف على ماذا ... ؟ وغدت تصاريحكم ... مع الريح .. من أجل من ...؟ سنكتب بقوة لعل يرضى علينا من يرضى ويتجنبها الأشقى لكن رضا الله هو من رضا الوطن . سوف نكتب عن بناء البراعم والفئات باستمرار ومن يقرأها ولا يطبقها فليراجع وطنيته ...؟ خصص لك مال منذ الآن واجعله وقفا لبناء مستقبل الرياضة في مؤسستك المواهب في بلادنا كثيرة في كافة الألعاب ضع لديك هدفا ساميا في بناء البراعم والفئات العمرية وخصص له نصف ميزانيتك .. وانتظر حصاد الخير سوف يأتيك رغدا لامحال ... سيكون استثمارك طيبا مثل شجرة طيبة أصلها ثابت في أعماق وطنيتك وتربة وطنك الغالية وفرعها في السماء تأتي اكلها كل يوم .. هل توافقني؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا