النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

ثلاث شموع ... تنوير

رابط مختصر
العدد 9144 الاربعاء 23 أبريل 2014 الموافق 23 جمادى الآخرة 1435

رسالة ود ... إلى بيت الكرة البحريني .. نظرة بطرف العين إلى العقد الذي مضى من تاريخ الاتحاد البحريني لكرة القدم سيظهر لك حتما تاريخ كبير وعطاء متميز وفعاليات لاحصر لها أمام السنوات الأخيرة من عمر هذا الاتحاد نعم منذ 2000 لغاية 2011 فعاليات لاحصر لها ونبدأ من أعز فئة على قلوبنا ... ألا وهي البراعم تاريخ حافل وكبير في إقامة مسابقات ومهرجانات رائعة منذ أيام أكسم وبيبسي وغيرها. دورات لاحصر لها لجميع المستويات وبكافة المجالات التحكيم والتدريب والإدارة والتنظيم وكذلك فيما يخص فعاليات الفريق النسوي وملحقاته. إعداد المنتخبات وقمة ما وصلت إليه الفئات العمرية من إعداد ورعاية المنتخب البحريني آنذاك والذي في اعتقادي بأنه فريق تاريخي ومن الصعب أن يصل أي منتخب قادم إلى ما وصلت إليه هذه الكوكبة المتميزة فقد كان يفصلهم الحظ لبلوغ المونديال لدورتين متتاليتين. أليس هذا من ما صنعتموه يا شيخ علي عندما كان الإعلام ينحر بسواعدكم من الوريد إلى الوريد ... إذن أين هذا العز الذي قدمتموه ..بل أين نشاطكم الكبير وكنتم في بداية الطريق...! نحن ننطلق من رؤية جديدة لواقع بات مريضًا ونقولها بحسرة بيت الكرة البحريني لم يعد كما كان .. نعم لقد بنيتم اتحادا يحسب له ألف حساب من أصدقائكم قبل خصومكم وفتحتم آفاقا كبيرة وبعيدة لمسيرة بناء كرة القدم في مملكة البحرين ومشاريع الهدف الذي وصل الى الرقم خمسة خير دليل، وإنّ كثيرا من الدول العربية كانت تنظر إليكم بعين الإعجاب لما وصلتم إليه من إبداع، ونعلم علم اليقين أنك كنت ومع الشيخ سلمان في قمة ذاك العطاء الرياضي من أجل الكرة البحرينية.. فما الذي حصل..؟ الذي حصل سأورده من ماء مدين وسأنطلق من حبنا لكرة القدم وحبنا لكم ومن منطلق الحكمة التي ساقها صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه حينما حدد مهام صاحبة الجلالة وبدأها بأن دور الصحافة أولا هو (التنوير). أنا سأحمل ثلاث شمعات أضعها في طريقك واحدد لك فيها صفحات تحتاج إلى مراجعة من أجل أن تعود الأيام الخالية للكرة البحرينية الشمعة الأولى.. إن هناك أعضاء في الاتحاد ومنذ سنوات لم يقدموا شيئا! فقط عملهم روتيني كأنهم موظفون، وكذلك هناك ايضا حلقة تشع منها المشاكل فهل هم قدر الكرة البحرينية ...؟ عشرات الكفاءات تترقب هؤلاء والمصلحة العليا للوطن تتطلب أن يكون الاختصاصي المناسب في الميدان المناسب. الشمعة الثانية ... أخطر ما يهدد بيتك الازدواجية بالعضوية والمهام وتذكر كم تحمل الشيخ سلمان عندما كان على رب البيت الكروي البحريني وكذلك كونه الشخص الثاني في المؤسسة العامة للشباب والرياضة.. نعم تذكر كيف كانت الصحف تكتب عن تدخل الشيخ فواز في سير العمل في الاتحاد رغم أن الرجل كان حبه شديدًا لكل الرياضة وهدفه كريم في أن تصل المنتخبات الوطنية الى استحقاقات عالمية .. نعم فإذا كان هذا الامر موجودًا فاعمل بكل شجاعة على قطعه فإنّه حتما يربك عملكم ويربك عمل المؤسسات الأخرى من خلال تقاطعات أنتم في غنى عنها أو مجاملات قد تطيح بمشاريع بنيتم عليها آمالا وتسلب إرادتكم الشمعة الثالثة ... بناء المنتخبات الوطنية التي أصبحت حقل تجارب عشرات المدربين بدون نتائج والسبب أن بناء فئاتكم السنية بناء خاطئ وجميع المنتخبات التي يتم تشكيلها هي منتخبات ( طارئة ) لغرض المشاركة فقط وكذلك مسألة مهمة جدًا وهي اختيار المدير الفني وهي مسؤولية أعتقد وطنية وتحتاج الى مدرب وطني ومعه لجنة صغيرة كل في اختصاصة في عملية وضع خطة خمسية أو استراتيجية بعيدة المدى بغض النظر إذا كان المدرب أجنبيًا أم وطنيًا ولا يحق له التدخل بهذه اللجنة فهي التي ترى الأصلح للوطن. وضعت أمامك ثلاث شموع وانت المسؤول الأؤل عن مصير الكرة البحرينية والمجاملة تقتل الأهداف السامية للإنسان فدعها.. الشارع يترقب ونحن نعرف كفاءتكم ومقدرتكم ... اقلب صفحة جديدة مشرقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا