النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

وقت إضافي

اختطاف لاعب فئات!

رابط مختصر
العدد 9123 الأربعاء 2 أبريل 2014 الموافق 2 جمادى الآخرة 1435

استفسار وصلني من رئيس احد الاندية بخصوص بان لاعب من الفئات فجأة دخل النادي ومن دون اي احترام او تقدير لمن كان متواجدًا بذلك الوقت طالبا استغناه ليلعب لناد آخر، اذ قال الرئيس كيف اتصرف بهذه الحالة التي صدرت من لاعب فئات، ولوضع لنقاط على الحروف من قبل بعض العاملين بأنديتنا ذكرت له أن العمل دون احترافية هي سمة البعض، اذ تراهم يقومون بتحريض واغواء اي لاعب يرغبون بضمه بطريقة لا تمت للرياضة بصلة. نعرف جيدا أن الرياضة خلقت للتنافس الشريف وتقوية العلاقات، لكن ما يذهب اليه البعض ممن يعملون بالسلك الرياضي يضربون عرض الحائط تلك الكلمات، اذ تراهم يقومون باغواء واستدراج وتهيئة لاعب لاغرائه وخطفه من ناديه الام لينضم اليهم بطريقة اشبه للسرقة ومن دون الرجوع واحترام النادي الذي تربى وتعب عليه، ضاربين القيم والمبادئ باسوار النادي. في رياضتنا اصبح كل شيء مباحًا ومشروعًا فهناك من فقد احاسيس الرياضة، همهم الاول والاخير الضرب من تحت الحزام فقط لتحريض هذا اللاعب او ذاك لترك ناديه الام، وعندما تفشل مهمتهم بإخراجه بطريقتهم الخاصة تراهم يضربون على وتر الانتماء والولاء لتذكيره أن تلك الكلمات ( الولاء والانتماء ) قد ولت وليس لها وجود، كل تلك الكلمات الكبيرة يغرسونها بعقول لاعبين لا تتعدى اعمارهم سن المراهقة، وحتى من تخطى ذلك السن لا يسلم من تلك الكلمات التي باتت وسيلة لاصطياد فريستهم. نعم نحن نعيش زمن الاحتراف والماده التي باتت بنزين اللاعب، ومن هنا تبدأ الحكاية حكاية لاعب تم تشويشة وتكويكه لينضم الى من يريد خطفه بطريقة غير مشروعة، وياليت يقف الامر عند هذا الحد بل يصل الى ابعد من ذلك اذ يتم مشاركة اللاعب بالتدريبات اليومية والمباريات الودية ويشاركهم ايضا بالمعسكرات الخارجية، فقط ليتم تجهيزه وسرقته على نار هادئة. سؤالنا هنا لتلك الفئة التي تستدرج لاعبًا في عمر الزهور هل يرضى ان يستدرج احد ابنائه بتلك الطريقة التي هي اشبه الى السرقة والاختطاف، الاجابة لا تحتاج أن تستعين بصديق او تتصل بمحام ليفسر لك قانونية عملهم، فالرفض والقطع ستكون اجابتهم ولكن في المقابل يحل لهم ويحرم على غيرهم فقط لانهم خرجوا من مبدأ الروح الرياضية التي أنشئت الرياضة من أجلها. اخيرا نقول إنّ ما ذكر اعلاه يندرج تحت مسمى السرقة والخطف حتى وإن كان الشيء المسروق غير المال. همسة: مفهوم السرقة هو اخذ الشيء على سبيل الخفية والاستتار بغير اذن من صاحبه سواء كان الشيء المأخوذ مالا ام لاعبًا لم يتعدّ عمره سنّ المراهقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا