النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

رياح .. ورياضة

آســــيا الصفراء... وحمى ليل الكرة العربية (1-2)

رابط مختصر
العدد 9097 الجمعة 7 مارس 2014 الموافق 6 جمادى الأولى 1435

في النصف الثاني من القرن التاسع الميلادي للألفية الثانية كان هناك بلاء كبير ينخر في جسد ومنظومة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم وكان يعتبر من أسوأ الاتحادات على الخريطة الرياضية حيث كانت عناوين سوداء هي التي تعلو مقره ومن هذه العناوين الخطيرة الرشوة والمحاباة والرهان والتمييز والعنصرية والعرقية، وكان الانفلات واضحًا في إدارات هذه المؤسسة الأهلية المتخصصة بشؤون كرة القدم الآسيوية وكان للجنة المسابقات ولجنة الحكام الدور الكبير في السوق السوداء الآسيوية .. نعم كانت تستحق ان نطلق عليها انفلات أخلاقي بكل عناوينها ..علما أن اللجان كانت اسماء بدون مضامين بل كان لها مرجع واحد ...! كانت هناك اصوات عربية فقيرة وحدها تصدح في إطلاق نداءات الاستغاثة ..لكن هواء في شبك ..! ومن هذه الأصوات على ما أذكر هو الأستاذ خالد الحربان برج الكويت الرياضي وهرم الرياضة الخليجية الشيخ عيسى آل خليفة والأستاذ مؤيد البدري الخبرة الدولية أطال الله في اعمارهم جميعا .. نعم كانوا على اطلاع بما يحدث بالجسد الكروي الآسيوي وكان أشد الظلم يقع على الدول العربية في هذه المنظومة وابتليت فرق هذه الدول بالمؤامرات من شتى الجبهات حيث كانت تستخدم صلاحيات مطلقة لمافيا إدارية في لجنة المسابقات تعمل على وضع الفرق العربية حسب مصالحها .. وما أكثر هذه المصالح السوداء آنذاك ثم لجنة الحكام التي كانت مكشوفة وعارية ولاتخجل من سوأتها.. بل كانت تتغنى بما تفعله في حفلاتها الآسيوية الصفراء الشهيرة في اضخم الفنادق السياحية حاملة معها حمى ليل السبت المعدية وتنشر هذه المواقف المخجلة في وسائل الإعلام وتتباهى بها امام مشاعر الغدر لفرق الاتحادات العربية التي لا حول لها ولاقوة... والويل لمن يعترض. الغريب أن هذه الأمور المخجلة كانت تحدث في زمن ليس هناك تهافت وقتال بين أعضاء مجالس إدارات اتحادات كرة القدم العربية ولا ضمن الاتحاد الفرعي نفسه .. بل كان الجميع يعمل يدًا واحدة وكانوا رجالا من الطراز الخاص ولم يكن في حساباتهم عامل المال ولا الجاه ولا الكراسي بل كانوا يعملون من أجل اهداف سامية ومع هذا امتدت إلى فرقهم يد الغدر السوداء التي كانت لاتبقي ولاتذر لواحة لكل من يحاول أن يعترض صفحة سوداء مظلمة خيمت على ملاعب آسيا. كنا نعتبر التعليمات والقوانين وصولا الى قرارات فرعية مليئة بالجور والتعسف على انها دستور ثابت لايمكن تغييره أو حتى الاعتراض عليه أو تصحيحه ..كان الأمر خطيرا حملت السنوات الأخيرة من تلك الألفيه كثيرا من التغيرات وخاصة بعدما تقدمت بعض الاتحادات العربية بخطوات جريئة واستعملت سلاحًا لايمكن مجابهته في الوقت الحاضر وفي كل الأوقات وكذلك استخدمت الكيمياوي المزدوج الذي أذاب جليد تلك المافيا الصلدة وتسامى الجليد ليحرق المراحل عبر تبخره مباشرة دون الوصول الى الحالة السائلة الذي بقي منه في بعض الغرف الآسيوية والذي تحول الى مياه آسنة لازالت تحتاج الى جهد الخيرين من أجل إزالتها وتنظيف مكانها. نعم إن بروز شخصيات عربية قوية وقفت بقوة ضد مشاريع سوداء ومافيا متسلطة وضع حدًا لهذا الاستعمار البغيض صاحب الرسالة الرأسمالية الوضيعة ..نعم كان الرعيل الأول لخط المجابهة هم دول الحلفاء على الحق ضد دول محور الفساد وكان تقدمهم واضحًا باتجاه الحجابات الأمامية في هذه الحرب القاسية ولم تفكر يوما بالنظر الى المقدمة الإدارية لهذه الحرب التي لارجعة فيها وألغت من قاموسها مصطلحات التردد والتراجع وإعادة التنظيم لأنّ عامل الوقت بالهجوم المباغت اساس النصر، نعم وقف الهرم البحريني والحربان برجولته يدعمه الشيح فهد الأحمد رحمة الله عليه الذي كان حبه عظيم لكل العرب والبدري بكل مايملكه من خبرة دولية صفا بصف مع السيد محمد بن همام القطري الشجاع .. نعم ...نعم ..نعم كان نزالا قاسيا ومن الوزن الثقيل تحمل هذا الرجل ضغطا كبيرا من مافيا لاترحم لكن كانت النية سليمة وبيضاء والأهداف سامية فانفجرت قوة الهجوم المعاكس في ساعة الصفر... لحظة بدء الصفحة الأخيرة من هذه الحرب فانطلق وهج ثم تلاه نار .. ثم كان النور مع الضياء الأول ليوم اشرقت فيه شمس طغت على صفحة مظلمة من التاريخ الأسود للبيت الآسيوي الكروي. نعم مهما كانت رياح الغدر قوية لكن هناك... إرادة الرجال والتي تحطمت على صخرتها هذه الرياح وماتحمله من درنات سوداء باتت غثاءً أحوى .. وإن شاء الله سوف نغطي الصفحة الثانية من مسيرة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى هذا التاريخ المشرق.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا