النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

وقت إضافي

عمومية النجمة الهشة !

رابط مختصر
العدد 9073 الثلاثاء 11 فبراير 2014 الموافق 11 ربيع الثاني 1435

بداية نحب ان نشكر المؤسسة العامة للشباب والرياضة على حضورها واشرفها على انتخابات نادي النجمة والتي هي كانت اشبة بالكوتة، فالشكر موصول للاخ خالد الحاج والطاقم المعاون الذي معه، ونشكر كل من ساهم في عملية الانتخابات والشكر ايضا موصول للجميعة العمومية على حضورها وتفاعلها برغم أن الاغلبية انتخبوا اعضاء ليس حسب رغبتهم بل رغبة الاخرين اي (بالتوصية)، ونبارك للاعضاء الذي فازوا بعضوية المجلس الجديد وحظا اوفر لمن لم يحالفه الحظ في الفوز، فقد شهدت انتخابات النجمة مفجأة من العيار الثقيل من حيث الاشخاص الذي تم انتخابهم من قبل الجمعية العمومية والتي كما ذكرت انها كانت مسيرة وليست مخيرة بقناعتها، نعم هناك اشخاص دخلت المجلس الجديد من الوجوه الشابة واخرى ممن تواجدوا منذ عملية الدمج ولم يضيفوا اي جديد يذكر، مجرد وجودهم زي عدمة، وهناك اشخاص اخرى كانت تستحق الدخول المجلس ولكن كما قلنا هي لعبة الانتخابات والتوصيات التي شهدتها ليلة التاسع من فبراير 2014 م، في قاعة نادي النجمة النموذجي ولا يسعنا ان نقول حيال كل ما حصل بتلك الليلة المشؤومة الا مبروك لكل من فاز ودخل المجلس والله يعينكم على تحمل هم وثقل العمل بنادي عريق كالنجمة، ومن المفارقات التي شهدتها انتخابت النجمة ان هناك اشخاصا كانت لم يخطر على بال اقرب المتشائمين ان يفوز ويدخل المجلس، لكن بفضل بعض من اعضاء العمومية الهشة التي لعبتها صح لها الفضل بذلك، وهنا اضع اكثر من علامة استفهام حول من يختار من دون قناعة؟؟ وقد ارسل لي احد اعضاء الجمعية العمومية لنادي النجمة بعد النتائج وفرز الاصوات لنتفاجأ بدخول اشخاص ممن لا يستطيعون اضافة اي جديد بالمجلس، وقد ذكر بهذه القصات صبرنا وكبرنا لكي يعود نادينا من جديد، صبرنا املا في أن يدخل المجلس اشخاص لهم ثقلهم لكي يحركوا المياه الراكدة، صبرنا على اعضاء معينين قرابة عقدين من الزمن، وقد كنا ننتظر من الانتخابات قدوم الفجر الجديد لكي نفرح بيوم ثان جميل ولكن في ليلة ظلماء اغتال البعض قدوم هذا الفجر، تلك الليلة كنا نعتبرها عرس النجمة وعرس نادينا، لكن عرسنا قد تحول لحزن ومأتم، فقد مات نادينا من جديد، كنا نتعقد بعودة الحصان منطلقا من جديد لكنه قتل من اعز الناس اليه، فمن كان يمتطي الحصان هو الذي قتله، ولايسعنا ان نقول إن كل شيء قد انتهى فوداعا للحصان، وداعا للتاريخ، وداعا لكل شيء جميل، ولكن سيبقى التاريخ محفورًا في قولبنا. سأل احد الصحابة رسول الله صلى لله عليه وسلم: متى تأتي الساعة؟ فقال علية السلام: اذا وكل الامر لغير اهله فانتظر الساعة. هذه الاسطر وصلتني من احد الغيورين على نادي النجمة وكان يحذوه الامل بأن يبزغ النادي من جديد مع اول انتخابات تحصل منذ عملية الدمج الفاشلة ولكن لا عزاء هنا للنجماوية من جديد . همسة: اعضاء الجمعية العمومية، انتم محاسبون على اصواتكم، وانتم محاسبون على توصيل اعضاء لا تستطيع اضافة اي جديد، وتعلمون أن من دخل المجلس لا يستطيع ان يحرك ساكنًا! فوجوده مجرد تكملة عدد بالمجلس فقط لاغير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا