النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

محطات

الوحدة.. جيت!!

رابط مختصر
العدد 9034 الجمعة 3 يناير 2014 الموافق غرة ربيع الأول 1435

هل أصبحت مشكلة نادي الوحدة من المشاكل الكبيرة في وسطنا الرياضي حتى تستمر لمدة تجاوز العشر سنوات ولم يطرأ عليها أي حل جذري يؤكد سعي الجميع لما فيه خير ومصلحة هذا الكيان الرياضي الكبير الذي جمع بين ثلاثة اندية كبيرة وعريقة شاءت الظروف ان تندمج فيما بينها وهي الوحدة (العربي - اليرموك – الولعة – القضيبية) ونادي رأس الرمان والقادسية معقل السلمانية الذي دمج عدة اندية. لقد استبشرنا خيرًا حينما قررت المؤسسة العامة للشباب والرياضة تحديد يوم 30 ديسمبر موعدًا لعقد اجتماع الجمعية العمومية لهذا الصرح، وبالطبع فإنّ المؤسسة حينما تحدد الموعد وتواريخ فتح وقفل باب الترشيح تحت اللوائح والانظمة المعمول بها فانها تدرس الوضع من كافة جوانبه، واذا كانت هناك اية مخالفة تعلنها قبل موعد الاجتماع بوقتٍ كافٍ، ولكن ان تعلن المؤسسة تأجيل الموعد لعدم الاطلاع على اوراق الترشيح واعتمادها أو لقلة عدد الاعضاء من الكيان السابق للأندية المندمجة فانّ هذا والله لطامة كبرى يجب عدم السكوت عليها، فالجميعُ يعرف ويعلم الانظمة المعمول بها وسبق الاعلان عدة مرات عن من يرغبُ في العضوية بالكيان الحالي، ولكن لا حياة لمن تنادي، واختفى اشخاص كثيرون كانوا محسوبين على الاندية الثلاثة فمنهم من سجل في اندية اخرى ومنهم من ابعدته الظروف عن الرياضة وخصوصا اذا قسنا ذلك بالفترة الزمنية الطويلة لتلك الاندية وكبر سنّ بعض الاعضاء. لقد كانت تجربة دمج الوحدة ناجحة بكل المقاييس وتحققت خلالها العديد من النتائج الإيجابية لمختلف البطولات والتاريخ يشهدُ على ذلك، كما ان تجربة القادسية كانت قوية في بداياتها ثم بدأت تنهار بعد الدمج الاول عام 1997. الان الكرة في ملعب المؤسسة التي يجب عليها اتخاذ القرار الصارم الذي يجعل هذا الكيان قويًا تحت مسماه الحالي النجمة، وقد اعطت الفرصة للجميع على مدى سنوات زادت على العشر، وهي فترة كافية لإلغاء أية تسمية اخرى لا ان نفاجأ بان عضوية هذا النادي اقل من النادي الاخر ومن يتحمل مسؤولية ذلك اذا كان المجلس قد دعى عدة مرات لتمديد عضويته. اتمنى التوفيق والنجاح لهذا الكيان بعد ان وفرت الحكومة من خلال المؤسسة العامة للشباب والرياضة ناديا على أعلى مستوى يحتاج لرجال قادرين على تسيير أموره لما فيه خير ومصلحة الرياضة ومملكتنا الغالية، ولا مجال للمساومة حاليًا فالطريق واضح لكل من يريد ان يسير عليه والابواب مشروعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا