النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

Ping رياضي!

الهيمنة = تشتيت

رابط مختصر
العدد 8933 الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 الموافق 18 ذو القعدة 1434

استطاعت شبكة قنوات رياضية احتضان معظم المسابقات الرياضية وبطولات كرة القدم الكبرى والمهمة لدى المشاهد الرياضي الشرق أوسطي واختزالها في بطاقة اشتراك واحدة، معلنة بذلك فرض هيمنتها على مجال الإعلام الرياضي المرئي في منطقة الشرق الأوسط ضاربة بذلك عرض الحائط جهود ومحاولات كل القنوات الرياضية الأخرى للارتقاء بمستواها. المنافسة التسويقية بين القنوات شيء مطلوب لدى الجميع سواء على مستوى قنوات أو مشتركين، وسياسة الهيمنة حق مشروع في السياسة الإدارية للقنوات، بالطبع لزيادة الاستثمار المالي وبالتالي ضمان زيادة الأرباح والسيطرة على مجريات الأمور، قد تكون هذه السياسة من مصلحة المشترك للباقة الرياضية بالدرجة الأولى حيث سيجد كل ما لذ وطاب تحت غطاء كبير يحتوي على كل المسابقات، مع إمكانية مشاهدة جميع المباريات المحببة إلية باشتراك واحد. في العلم الإداري هناك مبدأ يحث على التركيز في سياق واحد للوصول إلى الهدف، وذلك لإبراز الإبداع وجودة العمل وإظهار الإمكانيات العالية، لكن بطريقة الهيمنة التي تنتهجها القناة الرياضية المعروفة لابد أن التشتيت سوف يأخذ حيز كبير من حيث كثرة الأخطاء الفنية والتأثير على نوعية البرامج وجودتها والوقوع في تكرار طرح المواضيع البرامجية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن المؤسسة سوف تحاول انتداب كل من هو معني بالأمر لسد النقص العددي بغض النظر عن إمكانيات هؤلاء الأشخاص المنتدبين لإضافة إبداع جديد. خاص جداً: التنوع مطلوب لخلق بيئة تنافسية وترك باب المقارنة مفتوح للمشاهد الرياضي لما من ذلك من أهمية ولإبداء تقييمه وآراءه على الأقل، فهل ستتمكن شبكة القنوات الرياضية ومع احتدام الجداول الزمنية لتلك المسابقات الرياضية والكروية من السيطرة على كل هذه الفعاليات الرياضية والتحكم في زمام الأمور ونحن على أعتاب أهم بطولة كروية على مستوى العالم وهي كأس العالم أم سينتج عن تلك الهيمنة « التشتيت؟ « والهبوط بمستوى التغطية الإعلامية وجودة البرامج مما سينعكس سلباً على المشاهد الرياضي وهو « المشترك».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا