النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

وقت إضافي

الدعم المادي والمعنوي

رابط مختصر
العدد 8911 الأثنين 2 سبتمبر 2013 الموافق 26 شوال 1434

تطالعنا الملاحق الرياضية بين الفينة والاخرى بأن اللاعب والمدرب والاداري وحتى الاخصائي قد ترك النادي الذي تربى وترعرع بين جدرانه ليلتحق بناد آخر ، وبعد عدة استفسارات عن سبب المغادرة تأتيك الاجابة بأن الطموح في التغير والتطوير وتحقيق مزيد من الانجازات يدفعنا الرحيل والمغادرة، ومنهم من يقول لك بأن الاجواء في بعض الاندية غير صحية من حيث المعاملة ولا تساعد على النهوض والتقدم نحو الافضل ناهيك عن بعض الامور المادية التي باتت هذة الايام عنصرا هاما واساسيا من اجل تحقيق البطولات وحصد النتائج والانجازات الكروية . ومن يريد تلك الانجازات عليه مواكبة التطورات اذ انها لا تأتي بضربة حظ او بعصا سحرية، ومن يريد تحقيق النتائج الايجابية لا بد ان يجند اشخاصا يتمتعون بالكفاءة والدراية، وقبل هذا وذاك يجب ان يكون من يعمل ان تتوافر به صفة الاخلاص والتفاني في العمل، ولكي نحقق كل ما ذكر علينا ان ندعم تلك الكفاءات بالدعم المادي والمعنوي وان نكون بمثابة حلقة الوصل لتقريب وجهات النظر والمسافات. فالدعم المادي يلعب دورًا كبيرًا ومؤثرًا لحصد النتائج الايجابية، الدعم المادي يلعب دورًا اساسيًا في استمرار الدورات التدريبية التي من خلالها يستفيد المتدرب لتطوير ذاته وادائه من خلال الحصص التدريبية التي يتلقاها المتدرب في تلك الدورات. والدعم المادي اصبح حاجة ضرورية وامرًا ملحا في زمن تشهد الرياضة احترافا على جميع الاصعدة، والمادة اصبحت ركنا اساسيًا في تطوير الرياضة فبدونها تصبح الرياضة غير قادرة على مجاراة التطوير التي تشهدها الساحة في جميع المجالات والرياضة هي جزء وركن اساسي من هذه الساحة. لهذا نرى ان الدول الاجنبية تضع خططًا طويلة المدى وتجري دراسات وابحاث وكل ذلك من اجل الاستفاده من كيفية استثمار الرياضة وتطويرها، وهناك دول تعتمد على الرياضة في ضخ مبالغ ضخمة تدعم بها ميزانية تلك الدول، وما دفع بالكرة العالمية عامة والاوروبية خاصا» على نطاق المنتخبات والاندية بالنهوض هو استثمارها للرياضة بشكل صحيح . وعلى العكس يحصل لنا في الدول العربية والخليجية اذ مازلنا نعتمد على الطرق البدائية في الاعتماد على الرياضة فالرياضة عندما تكبد الدولة خسائر جمة لا تتحمل الميزانية المرصودة لها من قبل الدولة تعتبر عالة على الدولة . في الدول العربية والخليجية نرى العنصر البشري موجودا وفعالا لكنه يعاني من النقص المادي حتى يستطيع استثمار كل طاقاته في الرياضة، فمن هنا نرى ان الدول التي تحظى بالدعم المادي تتقدم علينا ونحن هنا غير قادرين على مجاراتهم وذلك بسبب عدم اهتمام القائمين على الرياضة لدينا بوضع خطط طويلة المدى للنهوض برياضتنا التي اصبحت عالة على كل من يعمل بها. همسة ] المادة اصبحت عنصرا مهما وضلعا خامسا، ومن يفتقد المادة لا يستطيع النهوض بالرياضة، ومن لا يستطع الدفع فعليه أن يقلص نشاطاته الرياضية ولا يتكابر . ] خروج الكفاءات والطاقات من الاندية التي ترعرعت فيها الى اندية اخرى تحتاج الى وقفة صادقة من قبل إدارات بعض الاندية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا