النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

اتحاد الكرة ودعوة إلى الفوضى!

رابط مختصر
العدد 8881 السبت 3 أغسطس 2013 الموافق 25 رمضان 1434

اتحاد الكرة ودعوة إلى الفوضى! لم نكن نتمنى أن تكون الانطلاقة للمجلس الجديد للاتحاد البحريني لكرة القدم برئيسه الشاب الباحث عن التميز الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، بتلك الصورة من الفوضى التي نعيشها كإعلام بحريني مع ما يتم تناقله من أخبار وتسريبات فيما يخص التعاقد مع المدرب الجديد الذي سيخلف الارجنتيني كالديرون خلال المرحلة القادمة التي سوف تعيشها كرة البحرين في سنوات أربع مقبلة، معتبرين أن الحرص الذي لا نحتاج أن نعلن عنه لا يختلف عن تلك الرغبات والطموحات التي أعلن عنها الرئيس الجديد في أحاديث سابقة، واعتبار ان ما كان مرافقا للمرحلة الماضية من سلبيات، لا يمكن أن تعود حتى لا نجد أنفسنا أمام المزيد من إهدار الجهد والوقت في مساحات خالية من الفائدة والأهداف! إن ما تابعناه في الأيام الرياضي في الأسابيع الفائتة اعلاميا منذ رحيل الارجنتيني كالديرون، لم يختلف عن حكايات المسلسلات المكسيكية والتي يبدو أن اتحاد الكرة ومجلسه الجديد قد اتفق فعليا على سيناريوهاتها، حتى وأن يكون قد ظهر مغيبا عن التحكم فيما ينشر أو يعلن باسمه وهويته الجديدة، ولم يعد بالغريب أن تمضي السياسة القادمة بنفس الخطوات “المتعرجة” طالما تابعنا صمتا مطبقا في الكشف عن ما يمكن أن يكون من حقائق، باتت جماهير الكرة والمتابعون في تغييب كامل عنها بسبب ما ينشر وما يتم تسريبه من أخبار وتأكيدات، الأمر الذي يقول الواقع إن هنالك انقساما حادا في المجلس على اعتمادها! لقد تفاءلنا بمرحلة مختلفة من التعاطي مع الوسائل الاعلامية، نتجاوز من خلالها ما تم الوصول اليه وفي فترات سابقة من أخبار متعارضة ومتضاربة، لا تليق بالقيمة التي ننتظر أن تصل اليها المؤسسة الكروية، ان كان في الداخل البحريني أو حتى في الخارج المتابع للقرارات التي تصدر من المجلس الذي منح ثقة الجمعية ليكون واجهة مشرفة لكرة البحرين، ليس في عكس اتجاه المعنى والمقصود، الا أنه وبأسف شديد نجد أنفسنا مطالبين بالتعامل مع واقع متراجع في الثقافة والمفهوم، لا يليق أن نعتبره من الخطوات التطويرية التصحيحية التي أشبعنا اتحاد الكرة طرحا لها! وصمت اتحاد الكرة عن التصدي لأخبار غير صحيحة أو دقيقة تخرج تعمدا أو دون علم المجلس، ليس أكثر من الدعوة الصريحة للوسائل الاعلامية للمضي في نفس الاتجاه من “الغوغائية” في التعامل والتعاطي مع المؤسسة الكروية، التي كنا نتمنى أن تكون أكثر حرصا منا، للتصدي للظاهرة السلبية التي باتت تعصف به وبكل قراراته، وتضعه في خانة ضيقة من الفرص حتى يفسر أو يبرر ما يمكن أن يكون مخترقا لخصوصيته واجتماعاته التي تظهر وكأنها لا تليق بأي صفة للرسمية! فهل يعقل منذ انتخاب المجلس الجديد وحتى هذه اللحظة يتم تعيين أكثر من عشرة مدربين لمنتخب الكرة الأول من مختلف الجنسيات من قبل الصحف والاعلام بعضها اجتهادات من الصحف والبعض الآخر من التسريبات عبر “مشاخيل” اتحاد الكرة الذي يبدو أنه فاقد السرية في قراراته واجتماعاته وأنه مازال يعيش في ثوب الاتحاد السابق، وكنا على أمل أمام سوق الجملة من المدربين الذين رشحوا لتدريب المنتحب خلفاً للمدرب كالديرون أن يخلع اتحاد الكرة ثوبه القديم ويرتدي ثوباً جديداً في التعامل مع هذا الموقف ويوضح حقيقة تحركاته في تفاوضه مع المدربين المرشحين لتدريب المنتخب يؤكد فيها رؤيته الجديدة وشخصيته وخصوصيته في اتخاذ قراراته دون خوف، ولكي يضع النقاط على الحروف ولا نعتقد أن في هذا السلوك إحراج للاتحاد وإنما سيوقف كل الفوضى التي تصاحب عملية اختيار مدرب المنتخب، بينما تصريحات النفي الخجولة التي تخرج بين فترة وأخرى من مسؤولي الاتحاد تضعف موقفه في ضوء التناقض في التصريحات. وختاماً نأمل أن يظهر مجلس الاتحاد بنظام إعلامي واضح وشفاف في تعامله مع مختلف الوسائل الاعلامية دون استثناء أو تمييز!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا