النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

وقت إضافي

هلا ذكرتم الإعلامي حسين الذكر.. عربية الانتماء وال

رابط مختصر
العدد 8830 الخميس 13 يونيو 2013 الموافق 4 شعبان 1434

في مطلع كانون الثاني لعام 2013، استقبلت المنامة ضيوفها العرب باعدادهم التي تجاوزت الالاف، ما بين رياضي واعلامي ومسؤول ومشجع وسياحي، ومع ان العنوان كان يرفرف تحت يافطة بطولة خليجي 21 لكرة القدم، الا ان الواقع الاعلامي، كان مميزا حد استقطاب اللقب، فقد قيل عن خليجي المنامة انها بطولة اعلام بالدرجة الاولى، وهذا لا ينقص القيمة الفنية للبطولة، بقدر ما يعطي زخما وتميزا للبحرينيين جميعا، سيما وان الاعلام اصبح تعبيرا رمزيا عاليا، لكل محتويات التطور التقني والحضاري الذي حدث نتيجة تزاوج تقنيات الاتصال مع تطورات الحاسوب. في المنامة كسبنا الكثير من الحالات الايجابية، ليس على مستوى الخبرة والنجاح الاعلامي فحسب، بل ان وجوها اعلامية انتمت روحًا وقالبًا واداءً مع النبض الصحفي والدفق الاعلامي المحلي، لتكون مساهمة في تطوير ونجاح المساعي البحرينية في صعدها الرياضية المختلفة، سيما ما يتعلق بتنظيم البطولات، وتشجيع الكفاءات الوطنية البحرينيين على الساحة المحلية والقارية والعالمية، فضلا عما يمكن ان يؤديه الصوت العربي لجانب اشقائهم الخليجيين عامة والبحرينيين خاصة في اعلاء الكلمة وتوحيد الجهود لكل ما فيه خيرنا الرياضي الوطني. حسين الذكر احد الاسماء التي طلت علينا من خلال نافذة ملحق الايام الرياضي منذ اول يوم في خليجي 21 تحت عنوان (21 قبلة على شفاه مالحة )، وقد احسسنا بغرابة الطرح وحلاوة الاسلوب وتميز الانقتاء ووضوح الهدف منذ الايام الاولى التي توالى الذكر وما انفك ان ينقطع ولو يوما واحدا منذ البطولة وحتى الان وبعد ستة اشهر من تواصله معنا استطاع ان يكون واحدا منا، بل في صميم اسرة تحرير الايام الغراء التي ما زالت متقدمة متميزة في ملاحقة الخبر وتحقيق الهدف الوطني الاول والاخير. تابعت حسين الذكر منذ كتاباته الاولى، وقد شاهدته منشدا للكرة العربية والبحرينة خاصة، وقد كتب وساند الحملة البحرينية بعديد الاعمدة الصحفية المميزة وهي تقف خلف ابن الوطن الشيخ سلمان بن ابراهيم في حملة سباق الانتخاب الاسيوي، الذي وفق الله فيه البحرين بنصر كبير وفوز ساحق لابنها البار الذي قرت فيه عيون كل من سانده، وكان الذكر احدهم، بعد ان كتب حتى قبل الحملة بضرورة انعقاد مؤتمر المنامة وتأثيره على سير الانتخابات الاسيوية، وقد انعقد المؤتمر ولم يدع الذكر، كما انه كان من الداعمين بقوة لحملة الشيخ سلمان وكأنه واحدا من اعضاء حملته الرسميين وقد استمر في مساندته لها، برغم جفائنا عنه، وعدم ذكره حتى بكلمة او دعوة مشابهة لمن كرمهم سعادة الشيخ باستقباله لهم .. واذا ما كتب البحرينيون مساندين لابن الوطن كجزء من واجبهم الوطني، فان الذكر كان متفضلا، بحسه العربي ..ودمه وحب الخيجي .. همسة لاندري هل سقط سهوا ام عمدا اسم الاعلامي حسين الذكر من المؤتمر الصحفي الذي انعقد بالمنامة، ولماذا لم توجه له الدعوة مثل بقية زملائة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا