النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

Ping رياضي!

هجرة الكوادر

رابط مختصر
العدد 8770 الاحد 14 ابريل 2013 الموافق 4 جمادى الآخر 1434

بداية الكلام: تهنئة كبيرة لجماهير الفرق الأربع على وصولها إلى الدور نصف النهائي لبطولة دوري الأبطال وبالتوفيق لجميع الفرق بعد قرعة يوم الجمعة الماضي، وعلى ما يبدو أن الفرق الأسبانية والألمانية قد فرضت كلمتها على الساحة الأوروبية، ولعل الجديد هو خروج الفرق الألمانية بصورة مغايرة عن السنوات الماضية معلنة بذلك عن دوري آخر كبير قد يحتل موقع في قائمة الدوريات الثلاثة الكبار ومنافستهم في الساحة الإعلامية للحصول على مساحة أكبر وتصبح لدينا أربع دوريات كبيرة بدلاً من ثلاثة. منتصف الكلام: كثيراً ما نقرأ أو نسمع أن أحد الكوادر البحرينية ذات الكفاءة بأنه تم التعاقد معها من قبل جهات خارجية أو اتحادات أجنبية وفي الحقيقة هذا شيء محزن لخروج أو بالأحرى لـ «هجرة» هذه الكوادر بدون أي مراعاة لعملهم الطويل مع الاتحاد البحريني لكرة القدم أو أي تقدير لمساهماتهم التي أثرت على النتائج الفنية للمنتخب، ومن الغريب أيضاً إنها من الكوادر التي يشار إليها بالبنان والتفاني بالعمل وغير ذلك كفاءتها وقدرتها على تطوير الخدمات الفنية، فهنا تقف لحظة صمت لتعرف يا ترى ما هو السبب الذي دفع بهذه الطاقات إلى الهجرة خارج أسوار الاتحاد البحريني لكرة القدم والعمل بعيداً عن محيط المنتخب والاتحاد، هل هو سوء تقدير؟ هل هو عدم اهتمام بخروج هذه الكوادر سواء أو بقاؤها؟ هل هي العقود غير المرضية والمكافآت المادية المتواضعة؟ كل هذه الأسئلة تدور في ذهن كل متابع لأخبار الاتحاد البحريني لكرة، ونحن كمتابعين نحتاج في الحقيقة إلى أجوبة تبين لنا الأسباب الحقيقية وراء الهجرة التي تحدث بين الحين والآخر. نهاية الكلام: كان آخر أخبار الهجرة هو خبر تعاقد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مع الكابتن محمود فخرو، بناءً على توصية من مدرب المنتخب البحريني لكرة القدم السابق بيتر تايلور، وكما هو معروف عن الإنجليز انهم لا يجاملون أحد ومبدأ الكفاءة عندهم قاعدة أساسية لبناء أي مشروع مستقبلي، وهنا تكمن نقطة الحيرة أن الاتحادات الأجنبية والخليجية تطلب من كوادرنا الانضمام إليها بمقابل مادي كبير والموافقة على شروطهم بدون تقييد والتمسك بهم حتى الرمق الأخير، وفي المقابل في مملكتنا الحبيبة يتم الاستغناء عنهم بكل سهولة دون التمسك بهم ولو رجعت إلى الأسباب قد تجدها أسباب بسيطة ومتواضعة ومن الممكن تقبلها أو تنفيذها بسهولة. وأخيراً إذا كانت هذه الاتحادات الأجنبية تستطيع الاعتماد على كوادرنا لرفع مستواها الفني فلماذا لا يعتمد اتحادنا البحريني على هذه الكوادر لرفع مستوانا الفني، ومن هنا أوجه رسالة إلى أصحاب القرار في مجال الرياضة البحريني أرجو الانتباه إلى هذه المشكلة التي بدأت منذ فترة وفي تزايد مستمر ودوران عجلتها يزيد يوم بعد يوم دون وجود كوابح من شأنها إيقاف هذه الظاهرة المحزنة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا