النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وقت إضافي

استقالة جناحي.. وهل الرئيس القادم قادر على إصلاح ا

رابط مختصر
العدد 8759 الأربعاء 3 ابريل 2013 الموافق 22 جمادي الأولى 1434

طالعتنا احدى الصحف اليومية نبأ «استقالة رجل الأعمال المعروف عصام جناحي وابتعاده عن رئاسة النجمة وبعد الاطلاع على استقالة الرئيس وجدنا ان اسبابها هي مالية بحتة في المقام الأول، والسبب الثاني هو ضعف قرار المؤسسة من جهة اتخاذ قرار حازم وجريء حيال الدمج الذي لم يتحصل عليه اعضاء الاندية المندمجة تحت مظلة النجمة سوى عوار الراس والصداع المزمن من جهة ومن جهة اخرى التعطيل والمماطلة التي تتخذها المؤسسة حيال استثمار النجمة، ولحد كتابة هذه الاسطر لانعرف الاسباب الحقيقية وراء هذه المماطلة. لنعود مرة اخرى حول رئاسة النجمة هل بالفعل هي الاسباب الحقيقية وراء تدهور الوضع في النادي، وحسب علمنا بأن جناحي قد قدم مبالغ طائلة في سنة واحدة تزيد على 100 الف دينار (وين راحت ماندري) ويعتبر جناحي هو الداعم الوحيد للنجمة حاليا» ومطالب بتقديم المزيد!!! (علامة تعجب) . لنعود مرة اخرى لموضوع الاستثمار الذي طال انتظاره وحسب علمنا ان المؤسسة العامة للشباب والرياضة قد وافقت على ادراج كافة المشاريع الاستثمارية للنجمة ضمن لجنة المناقصات الحكومية لتكون اكثر نفعا» سعيا» للحصول على اعلى عائد (وافقت بعد 12 سنة ) وهذا الاجراء قابله اعضاء النجمة بامتعاض شديد رغم انه يسير وفق ضوابط قانونية تحفظ حقوق المستثمر والنادي على حد سواء، وحسب ما علمنا من الملحق الرياضي الذي ساق الخبر ان جناحي كان على استعداد لاستثمار المنطقة المخصصة للاستثمار بالنادي النموذجي ليكون العائد بالمناصفة فيما بين جناحي ونادي النجمة وقبل هذا الموضوع بالرفض من قبل المؤسسة مع اننا نراه من حق جناحي الاستفادة لانه سيكون هو احد الداعمين للاستثمار. لنترك الرئاسة الذي ليس هو السبب الرئيسي لتدهور اوضاع النادي، والاسماء التي ذكرت في الملحق لرئاسة النادي لها كل الاحترام والتقدير، ولكن واحقاقا للحق هناك العديد من الأسباب التي ادت لتدهور الرياضة ليس فقط بالنجمة وانما بمعظم الأندية ومن اهمها مخصصات المؤسسة العامة للشباب والرياضة والتي لا تسمن ولا تغني من جوع، وقد سمعنا ان هناك نية لمضاعفة ميزانية الاندية واكتشفنا بعد ذلك ان هذا القرار مجرد حبر على الورق، اما الاسباب الأخرى التي خلقت العديد من ديون الأندية الوطنية فهي عدم الاستخدام الأمثل للموارد المالية (النجمة مثالا) اضافة الى تطبيق الاحتراف في كرة القدم ومطالبة لاعبي اللعبات الأخرى بالمثل دون استعداد مسبق لهذه التجربة التي لم ينجُ منها إلا عدد قليل من الاندية. وانا كأحد المنتسبين لنادي النجمة والعاملين به لسنوات طويلة ارى أن الاوضاع الحالية للنجمة لم تكن وليدة اليوم وانما استمرت في الهبوط لسنوات طويلة واستفحلت في الموسم الجاري 2012/2013 دون اكتراث من قبل مجلس الإدارة (الحاضر الغائب، هناك من يأتي ولكن،،،، ) ومن اسباب هذا الهبوط المتواصل للرياضة بنادي النجمة عاما وراء عام سوف نبدأ بالبند الأول وهي المؤسسة التي توافق على مبدأ التعين طوال فترة الدمج، ولا نستثني هنا اعضاء مجلس الادارة، سؤالنا هنا للمؤسسة هل التشكيلة الحالية للمجلس هي من اصحاب الكفاءات الادارية، اضع خطا تحت الادارية، وهل الادارة هي متحابة ومتفاهمة فيما بينهما، والقادرة على قيادة دفة احد اكبر الاندية لبر الامان، وهل السادة الأعضاء الذي يكن لهم كاتب هذه السطور كل المحبة والاحترام متطلعون بمسؤولياتهم ومتابعون لأنشطة ناديهم ويعقدون اجتماعاتهم الدورية لحل المشاكل العالقة اولا باول ؟ وهل هم قادرون على العمل وفق مواردهم المالية التي يقال عنها انها محدودة (رغم ان الرئيس قدم أكثر من 100 الف دينار في سنة واحدة، للتذكير فقط كررنا الرقم هنا مرة اخرى يا جماعة مائة الف مو سهلة ترى). اقولها وبكل حسرة والم (لا والف لا ) فمجلس الادارة أكثر اجتماعاته متوقفة منذ فترة ومعظم الاعضاء بعيدون كل البعد عن المجال الرياضي الا من رحم الله، وبعض الاعضاء الله يعطيهم طولة العمر هم من كبار السن ، والبعض من هم غير ملم او متابع جيد للرياضة ، والبعض تم ابعادهم رغم كفاءتهم الرياضية ، اقولها بكل الم وحسرة لا يوجد بالنجمة سوى اللجنة الرياضية التي ورطت النادي في تعاقدات عشوائية ومجاملات للبعض من دون دراسة ومن دون وجود ايردات تغطي تلك التعاقدات ، وخلفت بسياستها ومجاملاتها العديد من القضايا المروفوعة في المحاكم ، وهناك رغبة من اللاعبين المحترفين باللجوء للفيفا حاليا» (الى متى نحن نطبط على ان الوضع لا يسمح وانتظروا ولكن الى متى يقولون ننطر) وحتى استقطاب اللاعبين المحليين لم تكن بدراسة وافية ولا حتى بحدود الميزانية المتهالكة. اللجنة تتحمل هي كل تلك التعاقدات وتتحمل ايضا بتعين الاداريين الذين لا يفقهون في ابجديات الرياضة همهم الوحيد فقط تطفيش الكفاءات الرياضية ، نحن نذكر هذا ليس تهجما على شخوصهم فلهم كل الاحترام لكن اداء عملهم الرياضي يساوي صفرا على الشمال. هل ما يحدث في النجمة تجده في كافة الاندية حتى وان وجدته ليس بحجم ما يحصل في ناد عريق كالنجمة صاحب انجازات وبطولات ورجالات قادته لمنصات التتوج ؟ هل مبدأ الثواب والعقاب له مكانه في النجمة، وفي هذا السياق اتساءل ومعي يتساءل الكثيرون العاشقون للكيان الابيض متى سيتم تفعيل دور الجمعية العمومية لاختيار مجلس ادارة جديد يقوم بمسؤولياته بعد فترة طال انتظارها 12 سنة، وحسب علمنا ان هناك نية لتجديد التعيين، النجماوية ومن ضمنهم كاتب هذه السطور لعقد اجتماع للجمعية العمومية في اقرب فرصة لانتخاب مجلس ادارة جديدة تواكب التغيرات والتتطورات الحالية مع ايلاء ملف الاستثمار اهمية خاصة وتشديد الرقابة على الموارد المالية سعيا لتحقيق التطور المأمول ، وحتى بالانتخابات نتمى ان نبتعد عن العاطفة وان ننتخب الافضل لكي يسير بالابيض لبر الامان. همسة: كل ما ذكر ليس تجنيا على شخوص بل الواقع الذي يعيشة النادي هو الذي يحتم علينا التطرق للسلبيات الحاصلة باروقة نادي النجمة. على المؤسسة العامة ان تطلق العنان للمشروع الاستثماري للنجمة، ام انها تقوم بفك الدمج وكل ناد يذهب لحال سبيله وكفاية (مرمطة).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا