النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

Ping رياضي!

من لا يَشكر لا يُشكر

رابط مختصر
العدد 8753 الخميس 28 مارس 2013 الموافق 16 جمادي الأولى 1434

بداية الكلام: أخجلني ذاك الشعور وأنا أقرأ قبل فترة بسيطة في إحدى الصحف الرياضية المحلية موضوعا عن أحد لاعبي منتخب البحرين الوطني وهو يشكو للصحفي الذي أجرى معه اللقاء أو بالأحرى للجمهور الرياضي عن ذلك الإهمال الذي يتلقاه من قبل الاتحاد البحريني لكرة القدم وخصوصاً أنه يعتبر من الجيل الذي حاز على أكثر الحوافز وكانت شكواه تتمثل: هل هذا جزاء من ضحى من أجل اسم المملكة؟! منتصف الكلام: الفكرة التي أود طرحها هي تتمثل في نقطتين الأولى تخص اللاعبين والثانية تخص الاتحاد، أما بخصوص اللاعبين فمن المعيب أن يتهم اللاعب الذي وصل لمستوى الاحتراف بتجاهل الاتحاد له بعد ما قدمه للمنتخب والتضحيات التي قام بها، والسبب أنه عندما أقدم على احتراف كرة القدم كمهنه كان قرار اللاعب، وكل قرار له سليبات وإيجابيات وعلى متخذ القرار أن يتحمل مسؤولية قراره، ثانياً من المعيب أيضاً عندما تقوم بواجبك الوطني تجاه بلدك أن تُذّكر الوطن بما قمت به بمجرد ما يحدث سوء فهم أو قصور في جانب من الجوانب، أين هي عقلية الاحتراف فاللاعب المحترف في الدول الأجنبية يعرف مصيره منذ بدء مشواره في كرة القدم وماهي تبعات التقدم بالعمر ونزول المستوى الفني وما يترتب على ذلك من قرارات سواء في الأندية أو المنتخب، ومن المهم أيضا عندما تذكر السقطات للاتحاد أن تذكر المحاسن التي قام بها من لأجلك في الفترات السابقة من جوائز ومنح مادية ومساعدات فنية بخصوص العمل أو العلاج خارج البحرين والخ... أما بخصوص الاتحاد فكل ما نرجوه منهم هو ترسيخ ثقافة الاحتراف وشرح نظامه وقوانينه للاعبين المحترفين مما يعزز الفكر لديهم والارتقاء بمستوى ثقافتهم الرياضية لقانون الاحتراف فهذا جانب مهمل من قبل الاتحاد مما يضع الاتحاد البحريني لكرة القدم في كثير من الاحيان في موقف المتهم بالقصور والإهمال ويسبب إحراجات كثيرة لهم خصوصاً أمام الوسائل الإعلامية، ومن جانب آخر سرعة مبادرة الاتحاد في اتخاذ القرارات اللازمة لشؤون اللاعبين والإعلان عنها بالوسائل الإعلامية قد تحد من هذه الأمور المخجلة وتضع حد للاتهامات التي تصدر بين الحين والآخر. نهاية الكلام: كلا الطرفين مهم وعزيز على قلوبنا سواء الاتحاد البحريني لكرة القدم وشخوصه أو لاعبي المنتخب الوطني، هم واجهة المملكة في المحافل الخليجية والدولية ويعز علينا أن نرى مثل هذه المناوشات الباهتة التي تحدث وقد تمس أشخاص نكن لهم كل التقدير والحترام فخدمة الوطن والواجب الوطني ورقة يجب عدم المساومة عليها مهما تغيرت الظروف. همسه: «لكل كاتب كلمة، ولكل كلمة قارئ يقدر معنى الكلمة»، وهنا أود شكر أختي د.بنت الحورة على الإطراء الذي سطرته في آخر مقال لها، والحقيقة ما أفرحني هو من يقرأ ويقدر كتاباتك ويفهمها بعيداً على التعصب ويثني عليها وما تلك الأخلاق إلا أخلاق الكبار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا