النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

وقت إضافي

المواطن أولى بها

رابط مختصر
العدد 8687 الإثنين 21 يناير 2013 الموافق 9 ربيع الأول 1434

انتهى خليجي 21 وهدأت نوعا ما اقلام الصحافة ووسائل الاعلام عن الكتابة في دورة الخليج التي خرج منتخبنا خالي الوفاض مثلما حصل في الدورات العشرين السابقة، رقم قياسي يضرب الاحمر البحريني في الاخفاقات الخليجية واغلب تلك الاخفاقات اتت بمدربين اجانب يتقاضون رواتب خيالية، والنتائج حدث ولا حرج، والجميع كان شاهدا على ذلك، لا نضع اللوم هنا على المدرب وحده بل الجميع يتحمل المسؤولية، واللاعبون اول من يتحمل الإخفاق، ونصف «درزن» الازرق الكويتي خير شاهد على ذلك. المدرب كالديرون اساء لسمعة البحرين الكروية عندما زج بلاعبين لايصلحون حتى اللعب بالحواري، فمابلك ببطولة خليجية، فهل يعقل ان لا يكون هناك مبالاة وعدم اهتمام من خاض تلك المباراة، المدرب لايهمة اي شيء حتى لو خسر بالعشرة ففي الاخير سيتم الاستغناء عنه ويذهب في حال سبيله، لكن ماذا عن (الهلمه) التي معه واخذت تتفرج على اهداف الكويت الستة، ولم تحرك ساكنا! فهل هي ايضا لا تهمها سمعة البحرين. صدقوني البحرين لا تحتاج لمدرب اجنبي فالمدرب المواطن ربما يكون ابرك من الاجنبي، فلماذا لا نستعين بالمدرب المواطن حتى في حالة فشله التي ستكون الخسارة اقل من المدرب الاجنبي ؟ وهنا لا بد ان نطرح بعض الاستفسارات، لماذا لا نثق في المدرب المواطن، ولماذا تكون الثقة في الاجنبي فقط ؟ نحن ولله الحمد في مملكة البحرين لدينا مدربون يملكون من الخبرة التدريبية الكثير والكثير منهم ممن يملكون الشهادات التدريبية العليا المعترف بها دوليا، ربما غير معترف بها هنا في البحرين فلهذا نستعين بالمدربين الاجانب !، فاذا افترضنا ان الشهادة غير معترف بها محليا والمدرب لا يستفيد منها في عمله التدريبي فلماذا الجهات المسؤولة تقوم بعمل دورات وندوات تدريبية؟ والسؤال المهم لماذا الاستمراية بهذه الدورات والندوات فقط لهدر المال ووالوقت ؟ هناك من يقول ان المدرب المواطن هو من يتخوف من مسك زمام المنتخبات الوطنية ويقبل على نفسه ان يكون مدرب طوارئ فقط ليسد خانة المدرب الاجنبي في حالة فشله، وهناك من لهم رأي اخر، اذ يقولون ان الاجنبي لا يستطيع خلق مواهب كروية وانما هو ياتي لمنتخب جاهز ولاعبين تم صقل موهبتهم في الاساس هو المدرب المواطن الذي يعرف كيف ينمي موهبة اللاعب حسب الامكانيات والظروف التي يمر بها اللاعب البحريني، فلهذا نرى المدرب الاجنبي لا يستطيع ان ينجح وإن نحج في الدور الاول او الموسم الاول فهذا راجع لجهوزية لاعبيه الذين تم اعدادهم من قبل المدرب المواطن فلهذا لا يستطيع النجاح في الادوار والمواسم التالية، وهنا لازم على مسؤولي الاتحادات او من يهمه الامر في انديتنا الوطنية الاعتماد على المدرب المواطن لخلق لاعبين تستفيد منهم الاندية اولا والمنتخبات ثانيا، وان نبتعد قليلا عن المدرب الاجنبي الذي لا نجني من ورائه الا الخسائر في الاموال. همسة ] لفتة للمعنين بالامر في الاندية والاتحادات والحريصين على سمعة بلدهم بأن لا يسرفوا في الاموال التي تذهب هنا وهناك وتصرف على الاجانب اذ ان ابن الديرة اولى بها. ] مبارة المركز الثالث بين البحرين والكويت كشفت لنا ان الصف الثاني (البنج) ضعيف بمعنى الكلمة والستة خير دليل على ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا