النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رمية خليجية

إعلام الإبداع والتميز

رابط مختصر
العدد 8685 السبت 19 يناير 2013 الموافق 7 ربيع الأول 1434

اضطلع الاعلامي الرياضي العراقي بدور فاعل ومؤثر في إبراز المشاركتين الخليجية والعراقية في خليجي21 التي انتهت امس في منامة البحرين، عبر التغطية الشاملة للحدث الخليجي الأبرز ان كان على مستوى الاعلام المقروء او المرئي وكذلك المسموع بتسليط الضوء على منافسات البطولة من جهة ومشاركة اسود الرافدين من جهة اخرى بمهنية وحيادية، وان كان الولاء فيها للعراق الحبيب كونه حادي ركبنا الاول وقاسم مشتركنا الاكبر الذي يجمعنا تحت خيمته ورايته التي رفرفت الى جانب الرايات في هذا العرس الكبير الذي احتضن ابناء الخليج على ارض البحرين. ليكون اعلامنا الرياضي شريكاً اساسيا ومباشراً في صنع النجاحات التي حققها لاعبونا طيلة ايام البطولة التي وضعتنا على قمة الهرم الخليجي لله الحمد، بعيداً عن الفوز والخسارة للنهائي الخليجي الذي ازدان بالمشاركة العراقية واضفى عليها جمالية ونكهة رائعتين، اذ دأبت البعثة الاعلامية الرياضية العراقية المكلفة بتغطية العرس الخليجي بدور كبير وبجهود مضنية لا يمكن ان توصف بكلمات متواضعة لما بذله جميع الزملاء بعد ان ادوا ما عليهم واجزلوا العطاء في ايصال كل شاردة وواردة الى صحفنا اليومية وبهمة كبيرة في الحصول على المعلومة الوافية والجديدة لوضع القارئ العراقي في الصورة عما يدور في فلك منتخبنا الوطني وتحضيراته لخوض منازلات مواجهاته مع المنتخبات الاخرى التي تمكن اسود الرافدين من تجريدهم من عوامل تفوقهم وبالتالي الاطاحة بهم الواحد تلو الاخر، بما فيهم اصحاب الارض والضيافة المنتخب البحريني الذي قدم ما عليه في البطولة وبروح رياضية عالية، بعد ان تمكن القدير الوطني ابن العراق البار حكيم شاكر من اقصاء جميع خصومه من المدربين الاجانب الذي واجه منتخباتهم ليجهز عليهم بقدرة عراقية لا تضاهى، ما اثبت انه واحد من الكفاءات التدريبية الوطنية التي لا مناص من الاشادة بجهودها واخذها بعين الاعتبار بما يتعلق بدوره مع المنتخب الوطني والمنتخبات الاخرى، وما قدم لبلده من خدمات جليلة تستحق الثناء والتقدير، ما يحتم على اتحاد الكرة العراقي - الذي نجح الى حد بعيد في قيادة الكرة العراقية واوصل سفينتها بقيادة حمود ومن معه الى شواطىء النجاح والتفرد، وهو ما لم يحققه غيره بصراحة – من الاهتمام بالكفاءات التدريبية الوطنية وزجهم بمعايشات ميدانية ودورات تدريبية وعلى مستويات عالية للاخذ بأيديهم من اجل الكرة العراقية التي تستحق كل ذلك بعد ان فرضت نفسها وبقوة على السوح الخليجية والعربية والاسيوية. كما لا ننسى دور الاعلام الوطني العراقي المرئي الذي اضطلع بدور كبير في ابقاء انصار الكرة العراقية في الصورة طيلة ايام البطولة لمختلف الفضائيات العراقية لا سيما العراقية الرياضية حالها حال شقيقاتها العراقيات الاخريات والتي تعمل بملاك متواضع يصل الى ثلاثة اشخاص وهم: المراسل المبدع عهد فالح والمصور المتميز وليد فريد، فضلاً على المعلق المتألق علاء سرحان. وما قدموا من جهود استثنائية وكبيرة والامكانيات التي يعملون فيها ومن خلالها والتي كنا نلمسها بواقعية لقربنا منهم، قياساً بالملاكات والامكانات المهولة للدول الخليجية المشاركة ليحققوا الابداع والتميز وبشهادة الكثير.. مبارك نجاحات الكرة العراقية.. مبارك تميز اعلامنا الرياضي بمختلف مسمياته.. ولهم منا باقات ورد ومحبة.. وبالتوفيق للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا