النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

وقت إضافي

عيون الجماهير البحرينية إلى متى تدمع؟

رابط مختصر
العدد 8684 الجمعة 18 يناير 2013 الموافق 6 ربيع الأول 1434

العنوان اعلاه اصبح وقعا ملموسا يجب ان نتعايش معه في دورات الخليج، فالى متى ونحن ننتظر الفوز بكاس الخليج وعيوننا تدمع دما، ها هي الدورة الحادي والعشرون اوشك على الانتهاء وكنا نمني النفس بالفوز بها ولكن جميع امنياتنا ذهبت ادراج الرياح العاتية التي صاحبت خليجي 21 . مع كل إخفاق ناتي بالاعذار والمبررات اللا منطقية لنبرر اخفاقاتنا التي تتواصل في دورات الخليج، ففي كل مرة تتعالى التصريحات من المسؤولين واللاعبين باننا سنحقق البطولة، كل تلك التصريحات تاتي منهم ولكن ليس بجديد غير الهزائم والخروج المر، الان وبعد اخفاق خليجي 21 منهم سيطالب برحيل المدرب ومنهم من يقول الحظ ومنهم من سيردد انتظرونا في البصرة. لنتحدث بصراحة ونبعد عنا العواطف هل بالفعل كالديرون هو المسؤول الاول عن خروج المنتخب بخفي حنين ام ان هناك اشخاصا تشاركه في الاخفاق، وقبل كالادرون مر على تدريب المنتخب اكثر من مدرب والاغلبية كانوا خواجة واجانب لن اذكر الاسماء هنا لانها قائمة طويلة منهم من حقق نتائج باهرة ومرضية ومنهم ايضا من حقق كاس الخليج لاكثر من منتخب لكن عندما ياتي لتدريب منتخبنا يخرج من البطولة بصفر على الشمال. الدولة متمثلة بجلالة الملك وولي العهد ورئيس الوزراء وسمو الشيخ ناصر بن حمد لم يقصروا بل وفروا جميع سبل الراحة والدعم المادي والمعنوي، الاتحاد البحريني ليس هناك منه اي تقصير تم توفير المعسكرات والمباريات الودية وخلافها ولكن يؤخذ على الاتحاد انه تسرع في انهاء عقد المدرب الانكلينزي بيترتايلور وخليجي 21 كان على الابواب واتى بالارجنيني كالديرون الذي لا يعرف اي شيئ عن المنتخب، كان الاولى من الاتحاد ان يواصل تايلور المهمة ام تسند المهمة الى مدرب وطني يعرف خبايا الكرة البحرينية، مع ان ليس هناك اي خبايا تذكر للمنتخب لاانجازات ولا نتائج سجلت في ملفات الاتحاد الدولي. تصريحات اللاعبين الرنانة، الان وبعد الاخفاق ستخرج علينا بعض التصريحات من المسؤولين عن المنتخب واللاعبين مثل يجب نسيان اخفاق خليجي 21 والتركيز على الاستحقاقات القادمة، وهنا نقول الاجدر من البعض ان يأسفوا على ادائهم الباهت الذي قدموه في الدورة، هناك من يخالفني الراي ويقول ان المنتخب ادى مباريات قوية وحماسية ولكن الحظ لم يسعفه، اي اداء تم تقديمه هل التعادل مع عمان في الافتتاح تعتبر نتيجة ايجابية؟، وهل السيطرة الميدانية ضد منتخب الامارات وخسارته في النهاية تعتبر من الايجابيات ام ان الفوز القيصري الذي تحقق امام قطر يعتبر انجازا بالنسبة للمطبلين. دور الصحافة مهم هنا، اذا اردنا ان نطور ونرفع من اسهم المنتخب البحريني في الاستحقاقات القادمة علينا اولا ان نحث الصحافة على ان تنقل وتكتب بكل امانة ونزاهة وان تدع عنها المديح والسكوت عن الاخطاء والا تكون هي بالفعل السلطة الرابعة وان تكون هي العين الساهرة وان تظهر الحقائق والواقع العام الذي تعيشه الكرة البحرينية منذ الازل، الجماهير البحرينية لا تطلب المستحيل بل ما تطلبه هو ان يحذو الكتاب والصحافة لدينا حذو الحصف والاقلام الخليجية فقط لاغير. همسة - اعزائي المركز الثالث اذا ما تحقق لنا لا يعتبر انجازا اذ ان هناك من يطالب بالغاء مباراة مركز الثالث والرابع، لانها لا تداوي جراحات جماهيرنا الوفية التي تحملت قساوة البرد وقساوة اخفاق الاحمر. - البهرجة الزائدة واغاني الرقص من الفضائية الرياضية واذاعة البحرين كان لها مردود سيئ ودور في اخفاق المنتخب، مقالنا القادم سيكون بخصوص المدرب المواطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا