النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

وقت إضافي

لماذ يريدون الشيخة حياة ؟

رابط مختصر
العدد 8633 الأربعاء 28 نوفمبر 2012 الموافق 14 محرم 1434

ما أروعها من مبدعة، وما أجملَ أن نجد بحرينية تنهض بنا إلى اعلى المراتب والأفق. إنّها الشيخة حياة بن عبدالعزيز آل خليفة، التي قدّمت للرياضة البحرينية الكثير والكثير حياة حلقت بالرياضة الى اعلى المراتب وتخدم الرياضة من أجل البحرين بجميع طوائفها. شخصية الشيخة حياة رائعة جدّاً، لقد حوربت من البعض وتخاصم معها البعض وعشقها الكثيرون والكثيرون لمس منها التطوير والابداع الرياضي وكل ذلك لاجل البحرين، عندما تتحدث عن سيرة حياة وتكتب عنها لا تجد اي صعوبة في الحصول عن سيرتها الرياضية لانها تشارك البسطاء حياة ليست باللغز المحير هي تتحدث بعفوية اهل البحرين الطيبين، فعطاؤها ليس بالصعب جدّاً وليس معقدا بل عطاؤها جميل وسلس. للأسف لم نجد العديد من الرياضيين ممّن أُعطوا الأمانة قدّموا نصف ما تقدّمه الشيخة حياة فهي تعمل في عدّة جبهات، حتى ترقى بالرياضة البحرينية أكثر وأكثر، وتعمل من أجل جميع الاندية البحرينية على رغم ما حدث ويحدث من حولها. إنّ المسؤولية ملقاة علينا جميعاً وليس الرياضيين وحدهم ولا الصغار والكبار بل الجميع يجب ان يتحمل المسؤولية ولن يتأتى ذلك إلاّ بالتكاتف واليد الواحدة لا تصفق يجب مشاركة الجميع للنهوض بالرياضة وحياة ليست وحدها تستطيع عمل ذلك هكذا هي تقول وتردد دائما. نعم هناك قلة من المفسدين والمنافقين وحفنة من المتمصلحين لأنّهم هم من يجرون الرياضية الى الوراء وهم من يعيثون في الرياضة البحرينية فساداً ولكن بالمحاسبة والإبعاد تستطيع السيطرة عليهم. اعذرونا إن كنّا نكتب في شخصية الشيخة حياة ولكن ليعلم الجميع أنّنا ما كتبنا عنها إلا تشجيعاً للجميع على خوض ما تخوضه في الرياضة البحرينية من أجل وطننا الغالي البحرين، الذي نريد له رفعة الشأن. فمن منّا يا تُرى من لا تدمع عينيه عندما يرى تراجعا في الرياضة ومن لا يرجف قلبه عندما نشاهد رياضتنا للخلف در فلهذا يريدون الشيخة حياة. كل ما نريده ان نشاهد التطور لرياضتنا ففي عهد جلالة الملك شاهدنا التطور والنقلة التي حدثت للملكة في جميع المجالات، وايضا في عهد الشيخ ناصر بن حمد رئيس اللجنة الاولمبية حصل تطور ملموس يشاهد بالعين المجردة في اغلب الاتحادات وذلك بسبب المتابعة والمحاسبة من قبل اللجنة الاولمبية ولكن ننتظرالمزيد والمزيد من التتطور في بعض الاتحادات ويجب العمل بروح الاسرة الواحدة. همسة: - سمو الشيخ ناصر بن حمد اعطى الثقة للشيخة حياة عندما تم اختيارها في اللجنة الاولمبية، وايضا اغلب الاندية زكت حياة لرئاسة الطاولة فهل تفعل البقية؟ - اللي ما يقدر على الصعاب نقوله اشلك بالبحر واهواله ورزق الله على السيف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا