النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

محطات

ورطة الاحتراف..

رابط مختصر
العدد 8649 الجمعة 14 ديسمبر 2012 الموافق 1 صفر 1434

احتراف ايه اللي انت جاي تقوله عليه.. وانا عارف معنى الاحتراف ايه !! بالاستفادة من كلمات الاغنية التي تشير للحب أبدأ كلامي بالإشارة ألى موضوع الاحتراف الذي ورطنا أنفسنا فيه وأنديتنا على قد الحال .. واليوم ونحن نتابع ونقرأ ما نشرته الزميلة جريدة الوسط في الملحق الرياضي نعلم مدى التشاؤم الذي يسود أنديتنا الرياضية والتي وقعت في شرباكة لا مخرج منها الا باستمرار الديون والتي تصل لبعض الاندية لأكثر من 300 بالمائة على الميزانية المخصصة لها. لذلك أعلن رؤساء الاندية شكواهم الواضحة والصريحة بأن أوضاع أنديتهم لا تسرّ عدو ولا حبيب في ظل عدم وجود استثمار قوي يمكن لهذه الاندية من إيجاد مصادر تمويل ذاتية تستطيع ان تنفق على ادارة انشطتها ورواتب لاعبيها ومدربيها. اضافة لبعض الاداريين الذين يتقاضون رواتب ايضا وهذا حق مشروع لهم رغم ان البعض يرفض بل ويقدم من جيبه ولكنهم اصبحوا قلة. الدولة والحكومة قامت بدور في تسديد ديون الاندية منذ فترة وايضا بالنسبة للاتحادات والتي زادت ميزانيتها بشكل كبير تستطيع من خلاله العمل لما فيه مصلحة اللعبة وتطورها. ولكن الاندية لم تزيد ميزانيتها الا بنسبة قليلة ما أدى لتورط العديد منها في عقود اللاعبين والمدربين الوطنيين الذين لهم مطالب مع أنديتهم تزيد على اكثر من عشرة شهور، ومع الاسف الشديد فإن بعضهم يفضل السكوت والبعض الآخر صاحب الشخصية القوية لا يقبل بالتأخير الا اذا كان النادي مضطرا لدفع راتبين فقط!! المشكلة الرئيسية الان عدم وجود مصادر التمويل التي يمكن أنديتنا من تسيير نشاطاتها مهما زادت المبالغ لن تستطيع ان تغطي المصروفات وبالتالي ستظل المشكلة قائمة والديون تتراكم على الاندية وبالتالي سيصعب من وجود الاداريين القادرين على العمل او ستواجه الاداريين القادمين مشكلة الديون وهو ما حدث مع عدة اندية في السنوات الماضية. هل سيأتي علينا يوم ونشاهد أنديتنا بدون إداريين؟ هذا السؤال المطروح الان في ظل الاحجام عن العمل وعدم وجود اعضاء الشرف في بعض الاندية من القادرين على الاستمرار في دفع المبالغ ودعم الاندية التي يعشقونها ويسهمون في دفع المصاريف لها. اما النقطة الاهم الاخرى فإنه على الرغم من المبالغ التي ترصدها الأندية للاعبيها ليس هناك أي مردود مالي من الاتحادات الرياضية اللهم اتحاد السلة, اما الاتحادات الاخرى فإنها عاشت لفترة بدون رعاية لمسابقاتها وبالتالي لم تستطيع ان تحفز الاندية بمبالغ تقدمها عند الفوز بالبطولات, وبالتالي فإن عملية الاحتراف بعيدة كل البعد عنا والله يكون في عون الاندية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا