النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

محطات

الاستقالة تحفظ ماء الوجه!!

رابط مختصر
العدد 8620 الخميس 15 نوفمبر 2012 الموافق 1 محرم 1434

لا أعلم إلى متى سيظل اتحاد كرة القدم البحريني على هذا الوضع الذي «لا يسر عدو ولا حبيب»، فالفجوة تزداد كل يوم عن الآخر ونحن مقبلون على مشاركة هامة (وتقطعت جبودنا) على الفوز بها وهي دورة كأس الخليج، لذلك فان الجهود كلها منصبة على الاعداد والتنظيم لهذه الدورة التي ننظمها للمرة الرابعة في تاريخنا منذ ان انطلقت من البحرين عام 1970. الا ان ما يحدث في اتحاد كرة القدم يؤكد بان السلسلة متقطعة بين اعضاء الاتحاد قدْ أستطيعُ ان اوجزها في عدة نقاط او آراء عرفت عنها منذ فترة وزادت في الفترة الاخيرة لتؤكد عدم رضى الطرفين عن بعضهما البعض فالرئيس الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة والذي اختار هذه المجموعة في الانتخابات السابقة بعد ان زكته الجمعية العمومية وحصل على ثقة ودعم الأندية وجد ان ثقته لم تكن في محلها وبالتالي اعتمد على عدد منهم وتجاهل الآخرون الذين حظيَ عدد منهم على سفرات مع فريق من المنتخبات الوطنية وفيما عدا ذلك لا يهم ماذا يعمل هذا العضو وماذا يقدم لخدمة الكرة البحرينية. وإلا بماذا تفسرون عدم اختيار عدد منهم لرئاسة احدى اللجان او كنائب رئيس إذا كان المرشح كفاءة وصاحب قدرة وبالتالي من الممكن ان يوافق هذا العضو على ان يكون نائباً لرئيس اللجنة.. لكن هذا التجاهل ومن قبله أمور أخرى وضحت لنا ان هؤلاء الاعضاء بعيدون عن الاتحاد وما يجري به من أمور !! حتى اننا لم نسمع او نقرأ اي شيء عنهم، وبالتالي فان زيارات الوفود واستقبالهم وتوديعهم اصبحت مهمة لجنة العلاقات العامة ولا يتواجد اي من هؤلاء الأعضاء وهو أمر مثير للاستغراب. عموماً نتمنى ان تسير هذه الأمور على خير حتى اكتمال الدورة الحالية والا فان الاستقالة خير وابرك لكم في ظل هذا الوضع. والنقطة الأخرى هي المؤتمر الذي تم إقامته للمدرب كالدرون فقد كان الحضور جداً متواضعا في ضوء أن المرحلة المقبلة مهمة في مشوار منتخبنا الكروي في خليجي 21، الأمر الذي كان في حاجة لتنظيم أفضل يضمن حضور إعلامي يكون في مستوى أهمية هذه الفعالية . اما النقطة الاخيرة الملفتة للنظر فهي حول رعاية فيفا لدورينا والمفاجآت التي ستقدمها للجماهير والحضور والمبالغ التي ستدفعها الشركة للاتحاد سنوياً، فهل الدوري يطلق عليه دوري فيفاً أم لا؟ وهل الاتحاد مقتنع بالمبالغ ام لا؟! ومتى يمكنه فك العقد إذا حصل على شركة راعية تدفع مبالغ اكبر؟ ولكن يبدو ان لعنة شووت لا تزال مستمرة وأصابت اتحاد كرة القدم بمرض مزمن الله يشفيه منه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا