النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

محطات

السلة والمرحلة القادمة

رابط مختصر
العدد 8614 الجمعة 9 نوفمبر 2012 الموافق 24 ذو الحجة 1433

مبروك للأخ عادل العسومي و أعضاء مجلس الادارة للاتحاد البحريني لكرة السلة على ثقة الجمعية العمومية باختيارهم للأعوام ا لأربعة القادمة. ولكنني من حرصي الشديد على هذا الاتحاد بشكل عام وعلاقتي مع بوعبدالرحمن بشكل خاص سوف أورد بعض الخواطر التي حدثت خلال الايام القليلة الماضية والتي سبقت الاجتماع وخلاله وتوقعاتي لما بعد وهو الأهم لما تمثله المرحلة القادمة من أهمية في تسيير نشاط اللعبة وتطورها نحو الاحسن في ظل النجاح الذي تحقق خلال السنوات الاربع السابقة وما حصل من ايجابيات أو من سلبيات، فالذي يعمل لابد ان يخطىء ويتعلم من اخطائه. وهذا ما حدث في الجمعية العمومية واختيار الاشخاص الذين كان هدف العسومي الاول الرغبة في ان يكون المرشحون أو الفائزون ممن يعرفهم جيداً ويحتاج لوقفاتهم عند التصويت.. وقد يكون هذا حق من حقوقهى ولكن ليس على حساب اشخاص أكفاء، وبالتالي فإن المفاجأة كانت في خسارة العضو النشط ورئيس اللجنة النسائية طلال مال الله اضافة الى الامين المالي السابق حميد عباس ولكنها لعبة الانتخابات وتبادل الاصوات على مبادئ عطني وأعطيك وهذه إحدى سلبيات الانتخابات والدليل نجاح العضو جاسم السندي نائب الرئيس السابق الذي رفض العمل مع العسومي في الفترة السابقة نتيجة لخلافات في وجهات النظر. فهل حلت هذه الخلافات ليعود للمجلس من جديد بعد ان حظى بثقة الجمعية العمومية ليكون ضمن المجلس وبالتالي ماذا سيكون الموقف لو ترشح خالد الخياط لمنصب نائب الرئيس. الانتخابات اوضحت ايضا بأن نادي المحرق دخل في معركة خاسرة لم يحسن التعامل فيها وظهر واضحا من خلال عدم نجاح مرشحيه في الانتخابات وا أغلب الظن وان كان بعض الظن اثم( بأن ورقة المحرق كانت غير سليمة! الكرة الان في ملعب العسومي واخوانه اعضاء المجلس تفتح صفحة جديدة ونظيفه لتكون بداية انطلاقة لعمل الاتحاد للمرحلة القادمة رغم انني غير متفائل كما أشرت في برنامج اون لاين التلفزيوني، لذلك أدعو الجميع للتكاتف والعمل بروح الاسرة الواحدة لما فيه خير ومصلحة اللعبة وتطورها نحو الاحسن والافضل انشاء الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا