النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

Ping رياضي!

الملاعب البحرينية

رابط مختصر
العدد 8568 الإثنين 24 سبتمبر 2012 الموافق 8 ذو القعدة 1433

ربما يكون موضوع مقالي ليس بالجديد عليكم لأن الأخوة الزملاء كتاب الأعمدة الرياضية كتبوا عنه بمقالاتهم وأسهبوا فيه، ولكن مما دعاني للوقوف على الموضوع هو طلب المتابعين لعمودنا وعدد من الرسائل الإلكترونية التي وصلتني. شكراً لهيئة الإذاعة والإعلام على المجهود (الكبير) لنقل أهداف وملخصات مباريات الدوري البحريني، ولكن في الحقيقة قبل أيام قليلة مضت كنت أشاهد قناة البحرين الفضائية وتحديداً الأخبار الرياضية من باب المتابعة وصعقت كما (تصعق الشاة بالكهرباء) ورأيت تلك اللقطات الجميلة للأهداف والمناظر الأروع خلف حراس المرمى وصور الملعب الأخرى للمباراة التي دارت بين الرفاع والمالكية، فمنظر الأكوام الترابية خلف المرمى مدهشة وللأسف الرمل الذي يستخدم للبناء وليس الرمل الزراعي لكنا التمسنا العذر بأنه سيتم استخدامه لأرضية الملعب، ومنظر أرضية الملعب بالحفر والمطبات رائعة الذي يولد لديك شعور بالاشمئزاز حين تراه فما بالك إذا كنت تلعب أو تتمرن على تلك الأرضية السيئة جداً. أتوقع هذا النوع من الإهمال يكاد يكون انقرض في الدول الخليجية المجاروة ولا نريد أن نضرب المثل بالدول الأوروبية لكي لا نظلم أحدًا ولأنه من الصعب المقارنة معهم فهم يسبقونا بمئات (السنوات الضوئية) في مسألة الاستعدادات قبل بدء البطولات، وعلى ذكر الاستعدادات والتجهيزات إذا كان عذر الجهة المسؤولة هو الاستعداد لبطولة الخليج وحجز الملاعب الرئيسية أقصد ملعبا واحدا فقط وهو الملعب الوطني الذي لا يوجد غيره، فهذا عذر غير مقبول وكان من باب أولى بناء أكثر من ملعب لاحتواء مثل هذه البطولات وتسهيل توزيع جدول مباريات الدوري على أكثر من ملعب بدلاً من استخدام ملاعب الأندية لخوض مباريات الدوري والكأس وغيرها من المسابقات التي تشارك فيها أنديتنا المحلية خليجياً واسيوياً. الخلاصة: تعبنا من التصريحات والفرقعات الإعلامية التي لا حصر لها وهي عبارة عن حبر على ورق صفحات الجرائد، وفي الحقيقة النظر إلى واقعنا الرياضي متعب ومؤلم جداً والكتابة عنه شيء يندى له الجبين ويتعب العقل والقلب لكل متابع غيور يحترق وهو يرى كرة القدم البحرينية تتجه نحو الهاوية موسم بعد موسم، وبصراحة مهما كانت الانتقادات إيجابية أو سلبية أو حادة لا حياة لمن تنادي (أذن من طين وأذن من عجين).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا