النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

محطات

اليد الآسيوية

رابط مختصر
العدد 8558 الجمعة 14 سبتمبر 2012 الموافق 27 شوال 1433

أتمنى من كل قلبي ان يوفقنا الله سبحانه وتعالى ونحقق احد الاهداف الرئيسية التي سعينا من خلالها لتنظيم البطولة الآسيوية للناشئين لكرة اليد وهي التأهل لنهائيات كأس العالم القادمة وان نكون باذن الله قد تخطينا الفريق الياباني بالأمس (العمود كتب قبل معرفة النتيجة). فلقد قدم هذا الفريق عروضا جيدة ومستويات رائعة وبقيادة وطنية تؤكد بان البحرين ولادة ولديها الامكانيات الفنية التي متى ما وفرت لها الاجواء الملائمة حققت الاهداف والتطلعات المنشودة. لذلك فإننا ان شاء الله نكون قد وفقنا أمس في نيل ما نصبو اليه بفضل العزيمة والروح القتالية والاداء الرجولي فنيا من صغارنا.. على الرغم من قوة الفريق الياباني.. أعود للبطولة والتنظيم ولا اعتقد بأن الاخوة القائمين على البطولة فات عليهم الاعداد الجيد للبطولة من ناحية الجماهير والحضور الجماهيري الذي كان غير المتوقع ان يكون بهذه الصورة ونشاهد لأول مرة بطولة صالات في البحرين دون جماهير وهو ما يحسب لنا في مملكتنا الغالية والمحسودين عليه في الاقبال الجماهيري على الحضور واعطاء البطولات نفسا جيدا. ولابد أن يُبلِّغنا الاخوة في الاتحاد بأسباب ذلك وخاصة أنني علمت بأنهم ابلغوا الاندية الاعضاء بضرورة الحرص على دعم البطولة جماهيرياً بإحضار لاعبيها الصغار والمساهمة معهم في توفير وسائل النقل والوجبات لكي يستفيد اللاعبون الصغار. ولقد كان لحضور شيخ الشباب رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وجلوسه في المدرجات مع الجماهير خير مثال ومشجع لجماهيرنا المخلصة والوفية التي نعرفها للتواجد ودعم المنتخبات. ونقطة اخرى لم اجد لها تفسيرا وهي عدم دعوة اعضاء اللجنة الاولمبية وكما اشار زميلي العزيز سلمان الحايكي أمس في عموده للرؤساء السابقين لاتحاد كرة اليد البحرينية اضافة الى احد الاعمدة الرئيسية لكرة اليد الأخ جليل أسد الذي حزنت لعدم دعوته لخلاف شخص لم اكن اتمنى ان يصل الى تهميش دوره في لعبة كرة اليد البحرينية ومكانته التي وصل لها عالميا.. وسيكون لنا حديث اخر ان شاء الله مع الافراح بالتأهل للنهائيات. عالطاير كلام أعجبني.. تدمير انسان قد يستغرق دقيقة، والاعجاب بإنسان قد يستغرق ساعة.. ومحبة انسان قد تستغرق ايام ولكن مسامحة انسان على جرح قد تستغرق عمراً بأكمله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا