النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

شبكة الساعاتي

آه على الحراسة

رابط مختصر
العدد 8553 الأحد 9 سبتمبر 2012 الموافق 22 شوال 1433

دارت في مخيلتي عدة أسئلة حائرة وعلامة تعجب كبيرة وأنا أقرأ الملحق الرياضي بصحيفة الوسط بخصوص طلب أندية الحالة والنجمة والأهلي لحارس مرمى نادي الشباب محمود العجيمي. ولم يكن مبعث استغرابي حول اللاعب ولا المبلغ المرصود له، وإنما كيف لمثل هذه الأندية العريقة التي خرّجت عمالقة الحراسة في البحرين أن تعجز عن إيجاد من يذود عن مرماها ؟! كيف يحدث هذا في نادي الحالة الذي أبرز سعد سالم وجهاد العشار وعبدالرحمن سلمان، والنجمة الذي أظهر محمد بوقيس ومحمد علي وعبدالرحمن عبدالكريم، ولاننسى الحارس الكبير وحيد خلف وعلي سعيد في الأهلي، رغم الظروف الصعبة التي عاشوها آنذاك من عدم توافر البيئة التحتية وافتقادهم للملاعب العشبية وقلة المدربين لحراس المرمى . أين كانت هذه الأندية طيلة السنوات الماضية ؟ أين مخرجاتها ؟ من المسؤول ؟ ثم أين المساءلة ؟ معظم أندية العالم تعتبر الهداف هو العملة النادرة والبعض الآخر يعتبر صانع اللعب . أما نحن فحراسة المرمى هي العملة النادرة اليوم لدرجة أن الحارس يظل في مركزه لأكثر من عشر سنوات دون إيجاد البديل . يبدو ان مركز حراسة المرمى بات يشكل هاجساً للعديد من الأندية ناهيك عن الاتحاد البحريني نفسه الذي عجز هو الآخر في السنوات الأخيرة عن خلق حراسة متميزة تضاهي السعودية والإمارات والكويت رغم تعاقداته مع العديد من مدربي الحراس . كانت البحرين تتميز بأفضل حراسة على المستوى الخليجي والعربي في جميع الفئات العمرية، واليوم تعجز عن منافسة شقيقاتها. والأسباب قد تكون مشتركة بين الأندية والاتحاد، فغياب التخطيط وضعف التدريب من الأسباب الجوهرية لانحدار مستوى الحراسة، وسياسة شراء الحارس الجاهز جاءت على حساب الاهتمام بالقاعدة وبأبناء النادي مما خلق فجوة كبيرة في هذا المركز الشاغر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا