النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وقت إضافي

احمد بن علي وعبدالله بن خالد يصنعان النجاح لأنديته

رابط مختصر
العدد 8490 الأحد 8 يوليو 2012 الموافق 18 شعبان 1433

الرئيس الناجح هو الذي ليست لديه تطلعات ذاتية وانانية، فالعناصر الرئيسية التي تجتمع في كلمة الرئيس تكون شخصية من يقوم بهذا الدور، فهذه الشخصية الهامة اذا كانت لا تملك الاطماع في الوجاهة او في حب الظهور من اجل الشهرة على حساب الكفاءات والخبره الادارية فبالطبع سيكون هذا الرئيس هو من يستطيع تحقيق الانجازات الايجابية التي سيسجلها التاريخ باسمه. يا سادة الرئاسة مسئولية وعمل وعطاء بلا حدود، الرئيس الناجح هو الذي لا يفرض نفسه على الاخرين بل يجب ان يتشرف العمل من اجل الآخرين والتطلع لخدمتهم وتقديم التضحيات المستمرة من اجل الارتقاء بالمؤسسة التي يشرف عليها. الرئيس يجب هو الذي يسعى للنجاح ولا ينتظر ان يأتي النجاح من عرق الذين يعمل معهم وينسبه له شخصيا. نحن ولله الحمد في مملكتنا تتواجد بيننا شخصيات لها معادن طيبة وهي تعمل فقط من اجل الصالح العام وليس من (الشو والرزه) حتى ان قل وجودهم في هذا الزمن الذي اصبح فيه البعض يعمل ويسعى فقط من اجل المكاسب المادية والمصالح الشخصية. ما دعاني للتطرق لهذا الموضوع هو تمسك الاخوة في نادي الرفاع والمحرق برئيسي انديتهم فالرفاع تمسك وجدد الولاء للشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة، كذلك فعل الاخوة في نادي المحرق عندما صوتوا وجددوا البيعة للشيخ علي بن احمد آل خليفة لمواصلة العطاء في القلعة الحمراء. الجميع يعرف وشاهد ما فعله الشيخ عبدالله للرفاع، بورفاع شخصية بارزة بعطائه الكبير للرياضة في مملكتنا الغالية فشخصية هذا الرجل لا تحتاج لتلميع من كاتب هذه السطور بل انجازاته واعماله هي التي فرضت نفسها للذكر. كذلك فعل الشيخ احمد بن علي للمحرق فما قدمه الشيخ علي خلال مسيرته في المحرق يصعب ذكره في هذه السطور التي لا تتسع انجازاته واعماله التي قدمها للمحرق ذكرها جميعا لربما احتاج الى مجلد كامل لذكر الانجازات والاسهامات التي تحققت في عهد الشيخ أحمد بن علي للمحرق. الاسطر التي ذكرتها اعلاه هي حقيقة دامغة لا احد يستطيع الشك بها او تغيير هويتها والدليل على ذلك الجمعية العمومية في الرفاع والمحرق هي التي قالت كلمتها. همسة: حتى لا نظلم بقية رؤساء الاندية نقول ان هناك من يحاول ان يجتهد لتقديم الدعم لانديتهم لكن يصطدم بالواقع المرير الذي تعيشه انديتنا من تدنٍ في المخصصات التي تحصل عليها من الدولة من جهة وعدم مساهمة الشركات والبنوك من جهة اخرى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا