النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

محطات

الكفاءات البحرينية في الأولمبياد

رابط مختصر
العدد 8418 الجمعة 27 إبريل 2012 الموافق 6 جمادى الأولى 1433

حظيت مملكة البحرين بثقة الاتحادات الدولية باختيار ثلاثة من ابنائها الاداريين الفنيين بشرف المشاركة في اولمبياد لندن 2012 في ظاهرة قد تحدث لأول مرة بالنسبة لنا وهو شرف نعتز به ونقدر الدور الذي يقوم به هؤلاء لإبراز دورهم ورفع شأن بلدهم الغالية في هذا المحفل الرياضي الهام الذي يعتبر الاكبر والاهم الى جانب مونديال الفيفا والذي يقام كل اربع سنوات . سينال شرف تمثيلنا في هذه الدورة الاولمبية خبير التحكيم والمحاضر الدولي القدير جعفر علي نصيب الذي سبق له المشاركة في عدة دورات اولمبية وعالمية وقارية، اضافة للعديد من البطولات الاقليمية والعربية والخليجية وهو غني عن التعريف لما يملكه من سجل حافل ولما له من دور هام في الكرة الطائرة . والثاني هو ابن كرة اليد وأحد المتخصصين فيها بامتياز على كافة المستويات الفنية والادارية على مدى سنوات طويلة حظي فيها بثقة الاتحاد الاسيوي ومن بعده الدولي وسبق له المشاركة في دورتين اولمبيتين سابقتين عبدالجليل أسد الذي كان ولايزال له دور كبير في هذه اللعبة، اما الشخصية الثالثة فهو الحكم الدولي السابق وأحد الحكام القلائل الذين حظوا بالمشاركة في المونديال العالمي واختير مؤخرا لعضوية لجنة الحكام بالفيفا وستكون اولى المهمات العالمية له، انه جاسم عبدالرحمن مندي. تمنياتنا بالتوفيق والنجاح للثلاثة كعادتهم دائما وان يوفقهم الله لما فيه الخير والصلاح ورفع راية البحرين عالية خفاقة في هذا المحفل العالمي. جان.. ولعبة الكبار حرصت في الاسبوع الحالي على حضور المباراة النهائية لبطولة دوري الناشئين لكرة السلة التي جمعت بين فريقي الحالة والمنامة في مباراة لم ترتق مع الاسف الشديد للمستوى المتوقع من فريقين من فرق الكبار التي تتنافس على البطولات. وبالتالي كنت اتوقع ان اشاهد مستوى افضل مما شاهدته وبعيدا عن العصبية والتشنج الذي كانت عليه اجواء المباراة، لذلك لم يقدم اللاعبون ما كان متوقعا منهم، ولفت نظري ايضا افتقاد الفريقين لعناصر طول القامة في الملعب او خارجه وهذا بالطبع جزء منه يتحمله المدربون او الاداريون. وقد لفت نظري بشكل كبير وأعجبني تعامل المدرب الحالاوي وابن النادي احمد حسين جان وهدوءه الذي حسم اللقاء في طريقة تعامله في الوقت الحرج من اللقاء وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى فيما سعى اليه وطبق لاعبوه الخطة التي وضعها في الوقت او الاوقات المستقطعة التي استفاد منها في هذا الوقت لتؤكد بانها لعبة كبار ونجحت في فوز الحالاوية بالبطولة في لعبة الثواني والتي جاء فيها الفوز بطريقة حلوة اسعدت الحالة واهدرت جهد المنامة ولاعبيه ولكنها كرة السلة التي لامجال فيها للتعادل. مبروك للحالة ومجلس ادارته وجماهيره ولاعبيه ومبروك لمشروع مدرب ناجح ان شاء الله احمد جان ومساعديه وهاردلك للمنامة. سلامات حمادة اخي العزيز وصديق مشوار العمل الاداري محمد جاسم حمادة تمنياتي لك بالشفاء العاجل وان تعود لأرض الوطن بصحة وسلامة والله يحفظك يا بوجاسم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا