النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

ومضــــات

الاحتراف الداخلي في البحرين..

رابط مختصر
العدد 8372 الإثنين 12 مارس 2012 الموافق 19 ربيع الآخرة 1432

تمتلك البحرين مقومات كثيرة في المجال الرياضي بشكل عام وفي كرة القدم بشكل خاص حيث تمتلك البحرين لاعبين مميزين اصبحوا اليوم مطلوبين في الدوري السعودي والقطري والاماراتي والعماني عطفا على المستويات والنتائج التى قدمها المنتخب البحريني مؤخرا. ولمواكبه هذا التطور والوصول الى القمة اقترح على الاتحاد البحريني لكرة القدم ان يفعل موضوع الاحتراف الداخلي في البحرين ولتكن خطواته في وضع هدف عام لمدة خمس سنوات وليكون شعارهم (( تطبيق سياسية الاحتراف في الاتحاد البحريني لكرة القدم خلال خمس سنوات)) ويبدأ في العمل الجاد لها واقصر طريق للوصول الى هذا الهدف هو الاهتمام في الفئات السنية من الاشبال والبراعم والناشئين والشباب فهم نواة المستقبل القريب ويتم انشاء اكاديميات رياضية يثمر من خلالها تعليم البرعم اساسيات كرة القدم واصولها ويتم من خلالها اكمال دراسته المدرسية كما هو معمول في اوربا ونركز في مثل هذه الاكاديميات على تعليم كرة القدم – اكمال الدراسة – تعليم مبادئ الروح الجماعية – احترام الخصم – علم النفس الرياضي – التغدية السليمة ويعمل برنامج خاص للقيم الايجابية التي من خلالها نستطيع ان نطبق شعار (( رياضة من غير تعصب )). وبعد خمس سنوات ومع تخريج اول دفعة يستطيع الاتحاد البحريني لكرة القدم ان يطبق قوانين الاحتراف الدولي حيت يتعلم اللاعب الخريج من هذه الاكاديميات الكثير من القوانين الدولية الخاصة في كرة القدم والعقود وطريقة سدادها ويتعلم ايضا قوانين الاختلاف ومتى تطبق اللوائح الداخلية ومتى يتم اللجوء الى المحكمه الدولية. وهذا هو الجزء الابداعي في تطبيق نظام الاحتراف وكوني وكيل لاعبين دولي اكاد اجزم ان نسبة 75 % من اللاعبين لايعون بنظام الاحتراف كليا وهمهم فقط الناحية المادية وكم اتقاضى من مقدم العقد فقط وعند حلول اي مشكلة تصادفه في نظام العقد يضرب اللاعب العربي اخماسا في اسداس. يوجد في الاتحاد البحريني لكرة القدم اشخاص قادرون على تبني مثل هذه الافكار الايجابية والتي تخدم المصلحة العامه للرياضة البحرينية واذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الدكتور عبدالرحمن سيار الامين العام فهو قادر على نقل تجربة الاحتراف الخارجي الى البحرين في اقرب وقت ممكن ويملك كريزمه مميزة يستطيع ان يقود الاتحاد البحريني فيها الى بر الامان ولنتذكر دائما بأن طريق الالف ميل يبدأ بخطوات .. فاصلة الفرق بين الإنسان الناجح والآخرين هو ليس نقص القوة ولانقص المعرفة إنما نقص الارادة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا