النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

محطات

الأولمبية .. والتفاؤل

رابط مختصر
العدد 8369 الجمعة 9 مارس 2012 الموافق 16 ربيع الآخرة 1432

سعدنا بالأمس بالأخبار السارة والمعلنة من اللجنة الأولمبية البحرينية بقيادة شيخ الشباب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة .. والتي اعلنت عن قيام اللجنة بخطوة ايجابية جديدة سيكون لها أكبر الأثر إن شاء الله في رفع وتطوير مستوى الرياضة في بلادنا الغالية وذلك خلال العهد الزاهر الذى نعيشه في عهد الرياضي الأول جلالة الملك المفدى حفظه الله وحكومته الرشيدة بقيادة رئيس الوزراء الموقر ودعم ومساندة من سمو ولي العهد. ان الخطة الاستراتيجية التي أعلن عنها أمس من قبل الرئيس التنفيذي للجنة والأمين العام التي أعدت بشكل مفصل ووفق خطوات مدروسة لها أهداف أساسية قصيرة المدى وأخرى متوسطة سعت من خلالها اللجنة للحصول على الدعم المالي الكبير للاتحادات الرياضية والتي بلغت ما نسبته حوالي مائة وخمسون بالمائة لبعض الاتحادات وأقل منه للبعض الآخر حتى أن المبالغ المرصودة زادت بنسبة 148 بالمائة عن ما كان يقدم للاتحادات الرياضية واللجنة الاولمبية حيث وصلت الى ستة ملايين دينار بحريني. لذلك فقد أعدت اللجنة برنامجا لتطوير العمل الاحترافي في الاتحادات وإعداد الكوادر المهيئة لاستلام بعض المناصب في الاتحادات الرياضية ولا شك بأن مثل هذه الأمور سيكون لها مردود إيجابي على عمل الجميع وخصوصا الاتحادات التي كانت تعاني من شح الموارد المالية والتي تقف حجر عثرة في تطويرها والارتقاء بمستوياتها للأفضل . ان العمل الذي قامت به الادارة التنفيذية للجنة يحسب للقائمين عليها ولمن ساعدهم من الكفاءات الآخرى التي تم الاستعانة بها، ونحن على ثقة وتفاؤل بأن مثل هذه البرامج والخطط ستكون باذن الله خدمة للرياضة والرياضيين يحسب للجنة في هذا التوقيت الهام وندعو المولى عز وجل ان يوفق الجميع لما فيه خير وصالح الرياضة البحرينية وتقدمها للأفضل . بطولة أندية اليد سبق لي منذ سنوات أن كتبت موضوعا بخصوص الأندية المشاركة في بطولة مجلس التعاون الأبطال في مختلف الألعاب وخاصة كرة اليد التي شاهدت جزءا منها في الدورة الحالية المقامة بدولة الكويت الشقيقة وقد لفت نظري ان هذه البطولات بدأت تخرج عن مسارها الصحيح بالموافقة على الاستعانة من لاعبي الأندية الأخرى للفريق الذي يشارك في البطولة بالإضافة الى لاعب محترف لذلك انقلبت هذه البطولات الى اقوى من بطولة المنتخبات وأعتقد بأن هذا خطأ تتحمله اللجنة التنظيمية لكرة اليد فكيف يتطور مستوى لاعبي الاندية اذا لم يحصلوا على فرصة المشاركة في لقاءات خارجية اذا استعان كل نادٍ بلاعبين من اندية اخرى ومحترف. اتمنى إعادة النظر في هذه القرارات والإصرار على مشاركة أبناء النادي المسجلين في كشوفاته والتي فازوا بها بالبطولة وهو تكريم لهم على ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا