النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

كتاب الايام

Ping رياضي !

الصراخ على قدر الألم

رابط مختصر
العدد 8357 الأحد 26 فبراير 2012 الموافق 4 ربيع الآخرة 1432

قدم فريق نابولي أحد أعرق الأندية الإيطالية درساً كبيراً بنكهة الفن الإيطالي التقليدي لنادي تشيلسي الإنجليزي (المتذبذب) هذا الموسم، ولا يخفى على عشاق الكرة الإيطالية هذا الفن الذي يعتمد على الدفاع الصلب ومن ثم بناء هجمات مرتدة سريعة القاتلة للخصم. ولعلها تكون القشة التي قصمت ظهر البعير للفريق الانجليزي ومدربه أندريه فيلاس بواش هو افتقاد تكتيك الاحتفاظ بالكرة بمنتصف الملعب وتجنب بناء الهجمات الخطأ، كما تفعل الأفرقة الكبيرة خصوصاً ببطولة دوري أبطال أوروبا لأن هذا التكتيك يقلل من نسبة الهزيمة وذلك لتنوع أساليب الفرق الأخرى، ولعل الفريق الانجليزي بالفترة الحالية يحتاج إلى إعادة تقييم لاعبيه من جديد والتفكير بجدية بالتغيير الجذري خصوصاً على مستوى اللاعبين الذين تقدم بهم السن. أما على الطرف الآخر شكل الفريق الإيطالي قوة ضاربة بالهجوم الرباعي الناري لافيتزي وكافاني وهامسيك وماجيو، ومن مشاهد الإعجاب التي تسجل لهذا الفريق هو التفاهم الواضح بين اللاعبين وحفظهم الخطة عن ظهر قلب وبناء الهجمات المرتدة السريعة تطبيقاً للفن الإيطالي الذي أثمر عن فوز ساحق مما أحرج الفريق الخصم ومدربه، مقدماً نفسه للكرة الأوروبية بشكل لافت منذراً بقية الأفرقة بوجود خطر حقيقي اسمه نابولي. نهاية الكلام: شكراً على النصائح والكلمات العفوية التي خرجت من صاحبها (الذي بالكاد أذكر اسمه) والتي إن دلت على الأخلاق الرفيعة والأسلوب الراقي في توجيه الانتقاد والتحليل النفسي لشخصي أكثر من توجيه الانتقاد وتحليل المقال بذاته، والدليل على ذلك أن الرد على مقالنا كتب في سطرين أو ثلاثة وبقية الكلام وصفاً لنفسيتي المريضة والمتعصبة وليس للمقال، سؤال أخي الكريم هل تعرفني حق المعرفة لتصفني بكل هذه الأوصاف؟!!!، والإنسان بطبيعته البشرية يخطأ ويصيب، عموماً الله يسامح الجميع، كما أتمنى من كل شخص بعد أن يشتري ميزان الكلمة (أن لا يضعه على الرف)، وما كان احترامي لعمالقة الفريق البرشلوني إلا بسبب فرض احترامهم أخلاقياً وفعلياً على جميع المتابعين والمشجعين وهي كلمة حق يجب أن تقال وليس من باب الفبركة والنفسية الغيرانة، ومن منا لا يحترم اللاعب الخلوق الذي يقدم كل ما لديه أخلاقاً ولعب، وأعتقد أن التحليل للموضوع وتفسيره يكمن بعبارة (الصراخ على قدر الألم).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا