النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

وقت إضافي

هجوم من غير أهداف

رابط مختصر
العدد 8323 الإثنين 23 يناير 2012 الموافق 29 صفر 1432

ما هي حكاية بيلية مع ميسي والاسطورة مارادونا فهل يعقل بين الفينة والاخرى يخرج علينا الجوهرة ويتمتم بحق الاثنين هل هو الحقد الدفين الذي يكنه لميسي وماردونا؟ ام هي علامات الخرف والزهايمر ام انه لا يجد شيئا اخر يتسلى به غير ميسي وماردونا، لربما يكون الغيرة والحسد هي التي تدفع شخصا بحجم ومكانة بيلية ان يتطاول على الفتى الذهبي ميسي والاسطورة مارادونا. في هذه الاسطر لن احكي قصة وسيرة ميسي التي تحتاج الى صفحات وصفحات حتى اذكرها هنا، والجميع يعرف سيرته وفنه وابداعاته التي يتحفنا بها في المستطيل الاخضر مع فريقه المفضل برشلونة. لكن ساوجز بعض الاسطر عن الاسطورة والداهية والعملاق الارجنتيني دييغو ارماندوا مارادونا، مارادونا هو الفتى الذهبي الاول للارجنتين والعالم اجمع، مارادونا يتمتع بحسن الخلق والتواضع رغم كل الامكانات الفنية التي يختزلها لكنه لا يتطاول او يثيرغضب اي شخص من دون سبب يذكر مثل ما يفعل بيليه. مارادونا هذا الاسم الذي اضاف رونقا خاصا إلى لعبة كرة القدم بفضل ادائه وسحره الرائع وابداعاته التي كان ينثرها في ملاعب العالم وفي بقعة يتواجد فيها الاسطورة مارادونا، مارادونا حول نابولي من ناد متواضع الى ناد عرف وتغنى بالبطولات، واكراما لدييغو عمل النادي الايطالي تمثالا له ليكون ذكرى جميلة للاسطورة مارادونا. لن اطيل عن سيرة مارادونا ولن اقوم بالتطبيل والتلميع اكثر مما ذكرت في الاسطر التي هي امامكم، لكن اريد ان اسأل هنا هل شاهدتم او قرأتم بان ميسي او مارادونا قد خرجوا عن النص مثل ما يفعل الجوهرة بيليه الذي من المفترض ان يكون هو القدوة للاجيال الحالية والقادمة. همسة: - التقدم في السن هو اكثر العوامل المشجعة لظهور مرض الزهايمر او الخرف. - يرجع البعض ان سبب كل ذلك الهجوم الذي يتحفنا به بيليه بين الفينة والاخرى على مارادونا وميسي سببه هو النجاحات التي يحققها الاثنان وانهما مازلا مستمرين ومبدعين في عالم المستديرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا