النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

وقت إضافي

شروط اللاعبين هي الموضة الجديدة 2012

رابط مختصر
العدد 8313 الجمعة 13 يناير 2012 الموافق 19 صفر 1432

دهشت كثيرا عندما اشترط لاعبو احد الاندية الوطنية بلعبة جماعية بان عودتهم للتمارين مرهونه بابتعاد مدرب الفريق الحالي وعودة المدرب السابق على راس الجهاز الفني للاشراف على تدريبات الفريق لخوض المباريات الرسمية، و بالفعل القائمون على جهاز الكرة لبى نداءات اللاعبين واجروا اتصالتهم مع المدرب السابق لقيادة الفريق رغبة لتحقيق شروط اللاعبين التي ربما تكون هي الموضة الجديدة لعام 2012 . اسئلة كثيرة تحتاج الى اجابه شافية من ادارة النادي حول الوضع المرزي الذي وصل اليه حالة الفريق من غيابات! ومن يتحمل كل تلك اللخبطة التي حصلت للفريق؟ وهل بالفعل ادارة النادي سترضخ لطلبات اللاعبين، وما ذنب المدرب الحالي الذي قبل التحدي وفرط في اكثر من عرض من اجل عيون الفريق، ومن سيعوض المدرب الحالي في حالة قبول شروط اللاعبين للتخلي عنه من اجل عودتهم للتمارين؟ بالطبع المدرب الحالي ليس بامكانه الارتباط باي ناد آخر في ظل التعاقدات التي ابرمتها جميع الاندية مع الاجهزة الفنية والمدربين. اساسا لماذا تم التعاقد مع المدرب الحالي اذا هو غير مرغوب من اللاعبين اصلا؟ والمنطق هنا يقول ان ادارة النادي هي التي تتحمل الجزء الاكبر وعليها مآخذ كثيرة في الحالة التي هي عليها الان من تلك الاشتراطات التي فرضها اللاعبون وهم على يقين بأن ادارة النادي سترضخ لمطالبهم اذ ان من غير المعقول بتفريط في فريق كامل من اجل عيون المدرب الحالي او شخص واحد. الى هذه الدرجة وصل بنا الامر في رياضتنا التي من المفترض هي التي تقرب وجهات النظر والمسافات بين الجميع وان تبعد الحساسيات عن هذا وذاك، كل تلك الامور بدأت تحصل وتهل علينا في الوقت الحاضر، ففي السابق كان الاحترام متبادلا بين الجميع واللاعب لايملي بفرض شروطه بانه يريد فلان او علان او يقوم بلي ذراع الادارة لتلبي له احتياجاته من اجل تمثيل شعار النادي، كل تلك الامور كانت غائبة عنا في السابق ولم نسمع عن اي رياضي او فريق بانه كان يساوم او يفرض شروطه على الطرف الاخر من اجل الاستمر في تمثيل الشعار الذي من المفترض ان يكون هو الاحرص عليه من غيره. وهنا على ادارة النادي ان لا ترضخ لتلك الشروط التي فرضها اللاعبون من اجل العودة لتمثيل النادي، فالافضل من الادارة الاستعانة بلاعبي فئة الشباب لخوض منافسات المسابقة افضل من الرضوخ لتلك الشروط التي لربما ستتكرر في مناسبات أخرى في حالة الرضوخ اليها. همسة: - على ادارة النادي عدم القبول باي شروط وان تقول لمن يفرض شروطه لاي سبب بان القافلة ستسير ولن تقف على احد. - في الدول المتقدمة اللاعبون لايدعون لحركات الحوار بشروط بل يعملون جلسات لمناقشة تلك الشروط لحلها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا