النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

وقت إضافي

يجب تغيير شعارات الأندية إلى دراهم ودنانير

رابط مختصر
العدد 8268 الثلاثاء 29 نوفمبر 2011 الموافق 4 محرم 1432

اي شخص يعمل في السلك الرياضي من مدرب او لاعب او اداري او حكم فجميعهم يجب ان يتحلوا بالخلق الرياضي الحسن والتنافس الشريف وعدم الخروج عن النص، فكل تلك الصفات يجب ان تسجل تاريخا مرصعا بالصفات الحميدة لهم حتى من ياتي بعدهم ويمسك زمام الامور لا يتوه في بحر لا يستطيع العوم فيه. فاذا كان العطاء نابعا من تلك العوامل سالفة الذكر كالاخلاق واحترام الهوية والناس ومن يعمل ويتنافس معهم بالتاكيد ستسجل الاجيال القادمة مكسبا للرياضة لدينا. ما دعاني للتطرق للاسطر الاولى ما اراه من انزلالقات لاسقاط المعاني السامية للرياضة من قبل بعض الاجيال الحالية التي تربت وتعلمت على عدم احترام الشعار الذي يضعه على صدره اولا، وثانيا لعدم احترامه لمن يعمل معه في المجال الرياضي، وعليه ايضا ان يبعد عنه نغمة ليّ الذراع التي اصبحت فيروسا لاكثر اللاعبين حتى وصل الامر الى لاعبي الفئات العمرية. فهل يعقل ما يذهب اليه بعض اللاعبين في الفئات العمرية حتى يقوموا بمساومة النادي الذي تربى فيه من اجل الحصول عل مبتغاه وهي المادة واشياء اخرى كي يستمر في تمثيل ناديه وياليت الامر متوقف على تمثيل النادي بل وصل الامر بنا الى منتخباتنا الوطنية، فهل يعقل ان نساوم من اجل تمثيل الوطن، فاي عقلية هذه التي وصلنا اليها، فهل تمثيل الوطن يحتاج الى مساومة ؟ الا ترون ان هناك خللا ما اصاب الجيل الحالي. لو رجعنا لسنوات مضت لرأينا كيف كان الجيل السابق الذي له الفضل في احترام شعار ناديه ووطنه ويمتد ذلك الاحترام حتى يصل الى من يعمل معه في السلك الرياضي وهناك اسماء كثيرة تخرجت ولمعت في المجال الرياضي لو ذكرتها هنا لفاقت عدد صفحات تقرير بسيوني. لكن ماذا نرى ونشاهد هذه الايام من عدم مبالاة وعدم احترام للشعار الذي يضعه اللاعب او المدرب على صدره فالشعاراصبح بالنسبة للجيل الحالي هو مجرد شكل او رسمة يضعها على يسار «الفانيلة» فقط لا غير. فاذا كان الجيل الحالي يعتبر شعار ناديه و وطنه مجرد شكل او رسمة يضعها على يسار الفانيلة فماذا تنتظرمنه ان يقدم لك من احترام وتقدير وانت الذي تعمل من اجل؟ وايضا تلك الاشكال ماذا تنتظر منها ان تقدم لك في المنافسات المحلية والخارجية ؟ اذ اصبح جل احترامها للمادة ولمن يعطيه اكثر. هل هذه النوعية تستطيع الاعتماد عليها مسقبلا في ادارة شؤون الاندية الرياضية ليكون محل ثقة واحترام الجميع ؟ وهنا يجب على ادارة الاندية ان تقوم بتغيير شعارات الاندية الى دراهم ودنانير اذ لانها اصبحت من دون قيمة تذكر . همسة: - يتم تصنيع الاوراق النقدية باستخدام مواد خام رخيصة. - ما ذكر في الاسطر السابقة ليس شرطا ان ينطبق على الجميع من الجيل الحالي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا