النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

كلام في الرياضة

بداية سطر جديد ...

رابط مختصر
العدد 8222 الجمعة 14 أكتوبر 2011 الموافق 16 ذوالقعدة 1432

نعم .... بداية سطر جديد تحت عنوان عريض أعلى الصفحة «الأمل موجود رغم الخسارة القاسية» حيث كانت للخسارة التي منيَ بها منتخبنا الوطني على يد المنتخب الإيراني في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم القادمة بالبرازيل 2014 مسببات وعوامل كثير أدت لهذه النتيجة المؤلمة للشارع الرياضي البحريني وللمنظومة الرياضية البحرينية ككل، ويوم يجب محو وتجاوز كل سلبيات التي لاحت إلى نتيجة تاريخية للمنتخب الإيراني «الغير مقنع لي أنا شخصيا في هذه التصفيات الأسيوية» الذي يلعب باسمة فقط لا غير، وبتصوري العتاب يجب أن يكون بناء في هذه الفترة بالتحديد وذلك بهدف الوقوف خلف المنتخب بمشاركات القادمة وأبرزها دورة الألعاب الخليجية الأولى على ارض مملكتنا الغالية وكذلك لعودة المستوى المرجو منهم في ما تبقى بالتصفيات الأسيوية وكما أشرت مسبقا الأمل موجود وبقوة لخطف بطاقة العبور للمونديال القادم بالبرازيل بشرط وقف مسلسل هدر النقاط القادمة. حيث تلخص الخلل ان صح التعبير بالمنتخب في هذه المباراة في خط الدفاع الذي يعيد في الأذهان المشاكل السابقة وكذلك تمركز وانتشار لاعبين منتخبنا الوطني في هذه المباراة السيئة، وفي الجانب الأخر توجد نواحي كثير تنذر بان لم يتم قراءة المباراة بشكل جيد من قبل الجهاز الفني المشرف على المنتخب بقيادة المدرب الانجليزي بيتر جون تايلور ناهيك عن أخطاء اللاعب راشد الحوطي المتكررة في الفترة الأخيرة التي تحتاج إلي وقفة للحد من هذه التصرفات التي تنم عن نقص بالخبرة لهذا اللاعب الشاب. حيث كانت الخسارة خارج حسابات جميع عشاق الكرة البحرينية من حيث النتيجة الغير متوقعة مما تسببت في إحباط شديد لشارع الرياضي البحريني الذي يمني النفس بظهور مغاير تماما للمنتخب في هذه المباراة المصيرية لنا في هذه التصفيات الأسيوية ولكن ممكن أن نقول الحمد الله بان الخسارة التي تكبدها منتخب في الوقت تسير في صالحة وذلك لي إعادة جميع الحسابات وتفادي الأخطاء مستقبلا، حيث يوجد لدى المنتخب متسع من الوقت لتصليح الأخطاء من خلال مشاركة المنتخب في دورة الألعاب الخليجية للوقوف على تطوير أداء المنتخب للاستحقاقات القادمة. همسة - مراجعة كافة الأمور للمنتخب بالمرحلة القادمة هو الاختبار والمحك الحقيقي لهذا المنتخب إذا أراد أن نواصل بتقديم مستويات تليق بتطور الكرة البحرينية على المستوى الخليجي والأسيوي. - ويجب علينا رد لهم الديون في مباراتنا القادمة في مرحلة الإياب على أرضنا ومصالحة جمهورنا الوفية، ومن المفترض أن لا نفرط بمكاسب المحقق في هذه التصفيات وتناسي هذه المباراة بكل السلبيات الكبيرة لتحقيق حلم الكرة البحرينية في التأهل إلى المعترك المونديالي القادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا