النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كلام في الرياضة

نفحات أمل تعاود للشارع الرياضي

رابط مختصر
العدد 8195 السبت 17 سبتمبر 2011 الموافق 19 شوال 1432

بعد انقضاء جولتين بغاية الأهمية والحساسية في مشوار الأحمر البحريني في هذه التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم والتي تربطنا بها علاقة وطيدة وصداقة حميمة وكل منا يعرف الثاني عز المعرفة لما شهدتها التصفيات السابقة من أحداث مفرحة مبكية في نفس الوقت، حيث نشارك بالتصفيات لنعيد شريط الذكريات مرة أخرى بكل ما هو جميل فيها ومحاولة ازالة المقطع الذي حرم الجماهير البحرينية من الفرحة في التأهل إلى نهائيات كاس العالم بعد سيناريو تكرر مرتين متتاليتين، وكانت الأجواء في قمة الروعة تفتقد للحظة الحسم بخطف مقعدنا المسلوب منا لأكثر من مرة ولكن الامل معقود على هذا المنتخب في التأهل رغم الصعوبات التي تحيط احمرنا الغالي. الوضع الحالي للأحمر البحريني في تصوري أكثر صعوبة وتعقيدا، والطريق غير ممهد كما كان في السابق حيث كان منتخبنا يمتاز بالاستقرار الإداري والفني بشكل لم تعهده الكرة سنواتها السابقة والأمور جميعها ايجابية ومطمئنه للشارع الرياضي، واليوم وبعد جولة حملت معها تخوفا وترقبا من الجميع تعاود نفحات الأمل من جديد وذلك من خلال ما قدمه أفراد منتخبنا في الجولة الأولى من هذه التصفيات متجاوزاً كل الظروف مع مدربه الجديد «مستر تايلور» الذي أبلى بلاء حسناً في أول ظهور رسمي مع المنتخب والحكم عليه يحتاج وقت أطول ولكن البداية الموفقة عاودت الحلم المؤجل للكرة البحرينية والتي باتت تحتاج مزيدا من التركيز ومضاعفة المجهود، وليدرك الجميع بأننا كنا على أعتاب العالمية لمرات عدة ولسنا جديدين على هذه التصفيات وجميع المنتخبات تحسب لنا ألف حساب والانجازات على مستوى الكرة قد تأخرت كثيراً والجماهير متلهفة على تحقيق انجاز يعيدها إلى الاهتمام بالكرة كما كانت في السابق. همسة • الجميل في هذه المرحلة استرجاع هوية منتخبنا الغائبة من فترة وحاجز الخوف يجب ان نتغلب عليه لانه تنتظرنا مواجهات شرسة في هذه التصفيات. • مؤمن بأننا سوف نقرع باب كأس العالم القادمة في ارض السامبا البرازيل 2014 رغم الظروف الصعبة التي تحيط المنتخب في حالة رجوع الروح للمنتخب من جديد. • يوجد لدى منتخبنا الوطني وقت كافي من الممكن خلاله تقييم السلبيات الموجودة بالمنتخب ومحاولة تداركها بشكل يمنع تكرارها مرة اخرى في المرحلة القادمة التي لا تحتمل الاخطاء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا