النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

محطات

أين الاحترافية؟

رابط مختصر
العدد 8138 الجمعة 22 يوليو 2011 الموافق 21 شعبان 1432

من يشاهد الحركة الكبيرة الحالية في اتحاد كرة القدم سيصدم من الوهلة الأولى لهذا الكم الهائل من التحركات لمختلف الفرق الوطنية والتي بدأت أفواجها في السفر أو الاستعداد المحلي. فالمشاركات متعددة والارتباطات قادمة والاتحاد أعلن عن التعاقد مع المدرب الانكليزي بيتر تايلور لتعود بعد انقطاع سنوات طويلة إلى المدرسة الانكليزية بعد آخر مدرب وكان الشهير بركنشو الذي أشرف على تدريب المنتخب في خليجي 8 ولم يوفق فيها إضافة لخلافة الشهير آنذاك مع الحارس المخضرم حمود سلطان الذي أبعده عن المشاركة فكانت فرصة العمر للحارس محمد بوبشيث للتألق. إن اتحاد كرة القدم لايزال بعيداً جداً عن العمل الاحترافي المفروض أن يقوم على أساسه هذا الاتحاد وكما أشرف فإن الانطلاقة الكبيرة داخلياً وخارجياً لا تعطي الانطباع المتوقع بالنسبة لنا نحن المتابعين لعمل الاتحاد. السلبيات عديدة ومتكررة وكان هذا العمل جاء مفاجأة وليس مخططاً له في برامج وأنشطة الاتحاد والمفروض من لجنة المنتخبات أن تكون قد أعدت العدة لمثل هذه الارتباطات من كافة الجوانب الإدارية والفنية. فهل يعقل أن يبدأ المدرب الإنكليزي عمله وبعد توقيع العقد معه دون اكتمال الجهازين الفني والإداري والأدهي والأمر أن الاتحاد أعلن عن التعاقد مع شركة ملابس جديدة وعاد يعطي اللاعبين والمدرب الملابس السابقة للشركة التي كانت الراعي للمنتخبات على الرغم من أن بعض ملابس الشركة الجديدة شاهدتها في الصور مع الحكام المسافرين أو المشاركين في الدورات. الحقيقة أن هذا الأمر مؤسف حقاً، بعد أن وصل الاتحاد إلى مراتب متقدمة من التنظيم ويعمل لديه أكثر من 20 موظفاً وموظفة لمختلف التخصصات ولديه عدد من المتطوعين العاملين بأجر وبدون أجر أيضاً، ونشاهد مثل هذه التخبطات التي تؤكد غياب العمل الاحترافي لدى القائمين على هذا الاتحاد. إن مثل هذه الأوضاع وغياب التنسيق بين مجلس إدارة الاتحاد ولجانه العاملة يؤكد بأن هناك خللاً يجب إصلاحه وعمل الخطوات اللازمة لتؤكد بأن الاتحاد يسير للأمام وليس مكانك قف!! ما أطرحه اليوم شيء قليل من أخطاء يقع فيها أكبر اتحاد وأقدمها لدنيا فالمطلوب سرعة التحرك وتلافي الأخطاء التي حدثت. ولا أعلم كيف سيكون موقف المدرب الانكليزي في العمل ونحن نعرف كيفية التعامل بالأنظمة والبرامج لديهم وأتمنى أن لا تكون البداية صدمة كبيرة له. عالطاير هل يعقل أن يكون اثنان من أعمدة لعبة كرة اليد وأبنائها وأبناء البحرين المخلصين بدون بيوت يسكنون فيها ولم يستفيدوا من وحدات إسكانية. هذا هو وضع الكابتن نبيل طه وعميد الحراس محمد أحمد والأمر متروك للجهات المختصة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا