النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

فاست بريك

بين النقد والتحريض والتنوير !!!

رابط مختصر
العدد 8130 الخميس 14 يوليو 2011 الموافق 13 شعبان 1432

أول الكلام: المصلحة الشخصية هي دائما الصخرة التي تتحطم عليها أقوى المبادئ.( توفيق الحكيم) - في العمود السابق وجهنا بعض الاسئلة الى لجنتي الحكام والانضباط باتحاد اليد، على أثر القرارات التي رافقت مباراة النجمة والشباب في مسابقة الكأس، واليوم سوف نسأل ادارة النجمة والجهاز الفني والاداري: هل قدم فريق كرة اليد مستوى يقنع به احد؟ وهل بحث أحد منكم الاخطاء الفنية والادارية التي وقع بها الفريق منذ المباراة الأولى وحتى آخر مباراة ؟ هل ادارة النادي كانت قريبة ومتابعة للفريق لحظة بلحظة؟ - مضى بنا العمر ونحن نبذل جهودا كي نؤكد أن الصواب صواب وأن الخطأ خطأ، وأن النفاق فساد، وأن الضمير لا يموت، وأن الكذب حرام.. ولكن لاحياة لمن تنادي؟!! - في غالب الاوقات نكتب الكلام بألم وليس بقلم، وذلك بسبب سوء الإدارة، وسوء التنظيم وسوء التقدير.. أكتب هذه الكلمات بأسف لأنه لا امل من إصلاح الأحوال والأخلاق، لاسيما أخلاق الرياضة وضميرها، فالاخلاق مكنون ومدفون، فإما الانسان الرياضي يكون عبدا مخلصا باليقين، وإما يكون منافقا ومدعيا.. ونتائج التحريض، تسير بنا إلى كارثة، إن لم تقع اليوم فسوف تقع غدا، وإن لم تقع هذا الموسم، فستكون في موسم قادم.. - في أوقات الشك والتعصب والاحتقان والبحث عن اسباب الاخفاق، ينتشر التحريض، ويتوارى التنوير.. لكن من يملك سلطة إيقاف ذلك التحريض أو الحد منه..؟. - نحن الآن في وسط «فوضى رياضية»، فلا أحد حتى يرغب في أن يسمع رأيك، ولا حتى يفهمه، وهؤلاء يرون الأخطاء، ويبررونها، ولأن كلمة الحق توجع، فإنهم يتوعدونك، بالسحق وبالرد.. وهي ظاهرة منتشرة للاسف في الرياضة، فلا حوار، ولا أخلاق في الرياضة.. ! آخر الكلام: اذا استعطت ان تنظر الى البذور، وتقول اي حبة سوف تنمو، واي حبة سوف لاتنمو، عندئذ اخبرني ( شكسبير).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا