النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

في قفص الاتهام!!

رابط مختصر
العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440

** تحولت الساحة الرياضية فجأة بدون مقدمات الى المحاكم وقضايا فبعد توجيه المحكمة اتهاماً لأحد الزملاء، حيث وجهت محكمة جنح أبوظبي تهمة السب والقذف بحق لاعبين من نجوم منتخبنا الوطني لكرة القدم، باستخدام إحدى وسائل التواصل الاجتماعي «تويتر» بالشبكة المعلوماتية، لتأجل القضية لسداد رسم الادعاء بالحق المدني والمرافعة من الدفاع لجلسة 27 نوفمبر الجاري وتعود «القضية» إلى يوم المباراة النهائية في كأس الخليج 23 الأخيرة بالكويت، أمام منتخب سلطة عمان، الذي فاز بالمباراة بركلات الترجيح بعد أن أهدر أحد الشاكين في القضية ركلتي جزاء.


** لتبدأ توجيه الانتقادات علنية وتحويلها «مانشيتات» مثيرة ولكن نسأل لماذا لا يلتقي المعنيون فلماذا ننتظر؟ فليس من الحكمة التروي وانتظار الأمور لتزداد تعقيداً لابد من وجود حل للأزمات التي تواجه رياضتنا نريد تحركاً يزرع فينا التفاؤل لمسيرة الكرة الإماراتية، فالوطن أهم وأبقى من الأشخاص، وكل ما ننشده هو استقرار الساحة الرياضية، فما يجري الآن تجعلنا غير مطمئنين خاصة أن المنتخب على أبواب كأس آسيا وإثارة القضية اليوم تشغل الناس عن مشاركة المنتخب الأهم!
** لماذا أسسنا المؤسسات.. أ ليس من أجل التحاور على الطاولة ومناقشة كل قضيانا الرياضية وفقاً لأي من المستجدات، لماذا نكتفي بالأداء الفردي في قيادة المؤسسة ونلغي دورها الطليعي؟! فعند الجلوس لابد أن نكون صريحين ونناقش ونبعد كل المجاملات من أجل أن نستمع لكل منا.


** المتابع للسوشيال ميديا (التواصل الاجتماعي) يجد مدى التعصب الآخر وللأسف يشارك فيها الرياضيون مما سبب حالة من الاحتقان، نأمل أن تختفي من ملاعبنا، فصفحات التواصل الاجتماعي تصيب العقلاء بحالة من الإحباط ويستدعي تدخل الهيئات الرياضية كافة لوضع حد لهذه الظاهرة التي انتشرت مؤخراً، من خلال مسؤولياته ووضع ميثاق شرف، فالرياضة أخلاق ومحبة واحترام الغير قبل أن تكون بطولة، ولكن ما يجري في الوقت الحالي يساعد على الحقد والكراهية ويهدد السلام، فالساحة الرياضية يجب أن تكون معها وقفة مع النفس نحاسب أنفسنا على ما نقترفه ضد أنفسنا!


** في القاهرة أكد مصدر قضائي مصري أن محكمة جنح التهرب الضريبي قضت بمعاقبة محمد أبو تريكة، أحد أشهر لاعبي كرة القدم، بالحبس سنة بتهمة التهرب من الضرائب وتتهمه السلطات بدعم وتمويل جماعة الأخوان المسلمين التي تعتبرها القاهرة تنظيمياً إرهابياً، وعلى فكرة ظاهرة الجاسوس الجديد (الوات ساب)، فالحياة مستمرة لا تتوقف بالأفراد والأشخاص فهم زائلون ولكن يبقى (المهم) من يخدم الرياضة التي تحتاج إلى الأفكار المتطورة والداعمة مع الأعضاء الفاعلين والايجابيين والقريبين والمتابعين لأنشطة الرياضية الذي يتنمون إليها ولا يكتفون باتخاذ قرارات عاطفية عبر «السوشل ميديا» التي بدأت تنتشر.. ومن هنا نحذر وننبهه خطورتها بما يجري محلياً وعربياً والسبب «المجنونة» كرة القدم التي (ودت الناس في داهية)..!! والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا