النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ديربي مانشستر يشعل الأجواء في استاد الاتحاد

رابط مختصر
العدد 10808 الأحد 11 نوفمبر 2018 الموافق 3 ربيع الأول 1440

سوف يستضيف ملعب الاتحاد اليوم الأحد، إحدى المباريات المرتقبة على صعيد الدوري الانجليزي الممتاز، وذلك عندما يلتقي مانشستر سيتي المتصدر بمانشستر يونايتد المنتفض بفوزه على يوفنتوس أوروبيا الأسبوع الماضي، في مباراة ستشعل أجواء استاد الاتحاد الخاص بالسيتيزن؛ لما تحمله من إثارة وإمتاع.
ولم يتلقَ المان سيتي أي هزيمة في الدوري الممتاز هذا الموسم، ويُعد الفريق الذي يملك أقوى خط هجوم في إنجلترا، إضافة الى تسجيل رقم مميز آخر هو أن دفاع الفريق الأقوى على صعيد القارة العجوز.
بدوره، يعيش المان يونايتد حالة من لا الاستقرار والتذبذب في المستوى، وتلقى الفريق ثلاث هزائم في مسيرته المحلية هذا الموسم، إضافة الى أنه يملك واحدا من أسوأ خطوط الدفاع في الدوري الانجليزي، الأمر الذي قد يخلق له الكثير من المشاكل في هذه القمة الكروية المرتقبة.
ويتصدر السيتيزن الترتيب في بطولة البريميرليغ هذا الموسم برصيد 29 نقطة، متفوقا على تشيلسي وليفربول، وسيبحث الفريق الذي يدربه بيب غوارديولا عن إثبات أفضليته هذا الموسم بإلحاق الهزيمة بالفريق الذي سيطر على إنجلترا في العقود الثلاثة الأخيرة، إضافة إلى أنه ينوي إرسالة رسالته التحذيرية إلى باقي المنافسين مشددًا فيها على رغبته في الاحتفاظ بلقبه بطلًا للدوري الممتاز.
ويرى النقاد والمحللون الرياضيون أن هزيمة السيتيزن هذا الموسم هي مهمة أشبه بـ«المستحيلة» لفريق يقدم مستويات متذبذبة، كما هو الحال مع الشياطين الحمر تحت قيادة جوزيه مورينيو. وحقق أبناء غوارديولا 10 انتصارات في آخر 11 مباراة لعبوها، كما أنهم عبروا عن إمكانات هائلة وقدرات تهديفية مخيفة للأندية الأخرى بإحرازهم 35 هدفًا، وتلقى مرماهم هدفين فقط.
وعلى صعيد الدوري الإنجليزي الممتاز، سجّل مانشستر سيتي أرقامًا مميزة تتمثل في أنه لم يخسر أمام أي من الفريق التي بدأت المباريات ضده وهي خارج المراكز الأربعة الأولى في الدوري الممتاز منذ يناير 2017، بعدد مباريات 53 حقق الفوز في 44 منها، ويُعد هذا الرقم مبشرًا له باستضافته لفريق يحتل حاليًا المركز السابع، حتى لحظات كتابة هذه السطور.
على الجانب الآخر، ربما يكون الفوز الذي حققه مانشستر يونايتد في تورينو على يوفنتوس نقطة التحوّل الكبيرة في مسيرة الفريق هذا الموسم بعد البداية السيئة هذا الموسم، وسيكون انتصاره على مانشستر سيتي -إذا حدث- تأكيدًا واضحًا على أن الكبير يمرض ولا يموت.
وتتمثل كبرى مشاكل الشياطين الحمر هذا الموسم في المشادات الكلامية وتوتر الأجواء بين المدرب جوزيه مورينيو وعدد من لاعبي الفريق، وعلى رأسهم الفرنسي بول بوغبا صاحب السلطة الأكبر في غرفة تغيير الملابس.
وستكون الخسارة «الضربة القاضية» لمانشستر يونايتد، إذ سيبتعد عن منافسيه من فرق الصدارة بفارق 12 نقطة على الأقل، كما أنه سيكون مهددًا بالغياب عن منافسات أوروبا سواء أكانت في دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي، في حال استمراره بهذا المستوى الذي يمكن وصفه بـ«السيّئ»، مقارنة باسم الفريق وسمعته ومكانته الكروية في العالم.
تاريخيًا، تواجه الفريقان 177 مباراة، فاز مانشستر سيتي في 51 منها وخسر في 73 مباراة أخرى وحصل التعادل بينهما 53 مرة، كما سجّل التاريخ تفوقًا واضحًا للشياطين الحمر على السيتيزن في آخر ثلاث مباريات بينهما على ملعب الاتحاد، آخرها الفوز الذي سجّله مانشستر يونايتد على مانشستر سيتي بأبريل الماضي بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين في مباراة شهدت عودة دراماتيكية لأبناء مورينيو بفضل بول بوغبا الذي استطاع قلب النتيجة حينها.
تشكيلة مانشستر سيتي المتوقعة: إيديرسون، كايل ووكر، جون ستونز، لابورتي بنيامين ميندي، بيرناردو سيلفا، فيرناندينيو، دافيد سيلفا، سترلينج، سيرجيو أغويرو وليروي ساني.
تشكيلة مانشستر يونايتد المتوقعة: دي خيا، آشلي يونغ، سمولينغ، ليندلوف، شاو هيريرا، ماتيتش، بوغبا، سانشيز، لوكاكو ومارسيال.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا