النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

المسئول والكرسي

رابط مختصر
العدد 10799 الجمعة 2 نوفمبر 2018 الموافق 24 صفر 1440

معظم الاتحادات الرياضية لدينا تتولى امرها اللجنة الأولمبية البحرينية هي الجهة المسئولة عن تلك الاتحادات، لا أود الحديث عن الإنجازات التي تحققت لتك الاتحادات، او تسابق البعض من أجل قيادة تلك المؤسسات الرياضية، وانما اود التطرق الى نقطة مهمة وهي ماذا قدم هؤلاء منذ توليهم تلك المنشآت الرياضية؟ وهل استفادت الدولة من وجودهم او تقدمت او تطورت أم ظلت في مكانها أو تراجعت؟ كل هذه الاسئلة اجاباتها واضحة، وهي ان معظمهم لم تستفد منها الدولة لا رياضيا ولا ثقافيا، إذ مازالت تعاني خصوصا من ناحية الانجازات والصعود لمنصات التتويج، والدلال كثيرة هذا اذا استثنينا اتحاد كرة اليد واتحاد ألعاب القوى، اما البقية محلك سر لم تقدم اي شيء يذكر، البعض منهم كانت لهم صولات في الرياضة ولكن في السنوات الاخيرة حدث ولا حرج فقط صرف على الفاضي سفر وسياحة، فلماذا لا تقوم اللجنة الأولمبية بتقليص بعضها او حتى دمجها ان أمكن كل هذا للصالح العام.

التفاعل مع الانتقاد مفقود الا من رحم ربي.

أقولها هنا وبصراحة أن هناك (بعض) المسئولين ممن لهم سلطة في الاتحادات والاندية قد لا يعجبهم ما ينشر من نقد حيال مؤسساتهم، البعض منهم يكيل الشتائم للنقاد الرياضيين لمجرد أنهم انتقدوا (عملهم) ويتعاملون مع ذلك النقد بمنظار شخصي وهو أمر يخالف مفهوم النقد وتقبله وصل بهم الامر انه يقول (ايش يبي ذي) عزيزي ما نبقي شيء كل ما نريده أن تهتم بالمؤسسة او المنشأة التي انت ترأسها، وأن يكون هناك تفاعل لما ينشر ويطرح، وقلة قليلة تتفاعل مع ما ينشر واخص بالذكر وزارة الشباب والرياضة متمثلة بالأخ طارق العربي مدير ادارة الاندية، ونوار المطوع، مدير المراكز الشبابية، وعبدالرحمن عسكر، الامين العام المساعد للمجلس الاعلى للشباب والرياضة الامين العام للجنة الأولمبية البحرينية، هم فقط يتفاعلون لكل ما ينشر من ذكرتهم من واقع تجربة، تواصلهم يكون عن طريق الاتصال او من خلال الرد على ما ينشر في الصحف، اما البقية الباقية بكل اسف التطنيش مبدؤهم، كأنه حال لسانهم يقول (طنش تعش) ولكن البعض منهم كما ذكرت يقول شكرا لك أنك انتقدتني او انتقدت المؤسسة التي نعمل فيها، نعم لا ابالغ هنا على الإطلاق فأعتقد ان مجرد تجاوب اي مسئول مع النقد واتصاله الهاتفي يعكس كم هو راق هذا المسئول ويسعى بالفعل لتجاوز السلبيات الموجودة أيا كانت حجمها، شكرا لكل مسئول يتجاوب او يتفاعل مع ما ينشر، اما البقية نقول لهم الكرسي لا يدوم والمناصب زائلة لا دام الكرسي لغيرك ما وصل اليك. 

همسة:

غريب أمر هذا الكرسي الدوار، فهو محط انظار عشرات الملايين من البشر، وشغلهم الشاغل والحلم الذي لا يفارقهم، له سحر خاص، تهاتف الاشخاص والقلوب بشكل عجيب للوصول اليه، طرق الوصول الى الكرسي كثيرة، ولا داع لسردها هنا حتى لا ندخل في متاهات نحن غنى عنها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا