النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10844 الاثنين 17 ديسمبر 2018 الموافق 10 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:56AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    2:30AM
  • المغرب
    4:49AM
  • العشاء
    6:19AM

كتاب الايام

الاجتهاد... بالتدريب

رابط مختصر
العدد 10797 الأربعاء 31 أكتوبر 2018 الموافق 22 صفر 1440

عندما أكتب فأنا لست ضد أي مدرب فكلهم إخوان أعزاء وزملاء قدموا واجتهدوا، وفي تقديري قدموا كل ما في جعبتهم وأعتقد بأن هذا من واجبهم.. لكن دعونا نضرب مثلاً الأخوة الخطباء يتولد لقسم منهم شعور من كثرة إلقاء خطاباتهم والجميع يصغون لهم دون أن يقاطعوهم بأنهم أفضل من الجميع وأنهم يملكون علمًا أفضل من المستمعين وما يكررون بخطاباتهم عشرات المرات، حيث باتت أكثر مضامين هذه الرسائل معروفة للرواد لا بل أخذت تشكل للبعض مللاً جراء التكرار... نفس العملية لبعض المدربين الذين لا يقدمون الشيء الجديد والمتميز... حتى ذهب البعض على انه مدرب لا يجاريه احد عندما يحصل على بطولة الدوري... الحصول على بطولة الدوري هو حاصل تحصيل.. ولا بد من أحد الفرق ان ياخذ بطولة الدوري أو الكأس مهما كان المستوى الذي قدمه فريقه والفرق الأخرى.. سأروي لكم موقفًا وطرفة موجودين كلفت سابقًا أن أدقق عقد المدرب والإعلامي حمد الرويعي بعد أن كلف بمهام تدريب حراس مرمى الفريق الأول لكرة القدم في نادي الرفاع الشرقي وقد أضفت ثلاث مواد بالعقد يتذكرها جيدًا... الأولى ملزم بأن يقوم بتطوير جميع حراس المرمى للفريق الأول تطور ملحوظ في كل مباراة تصاعديًا.. الثانية أن يكتشف على الأقل حارسين ضمن حدود المنطقة مهما كانت أعمارهم.. الثالثة أن يهيئ على الأقل حارسين من الفئات السنية ويشرف على أن يكونوا محل احتياط مضموم ومضمون لحراس الفريق الأول...
الرجل عندما قرأ العقد طلب النقاش بكل احترام، حيث ذكر بانه مدرب حراس للفريق الأول وليس له علاقة بالأمورالأخري.. لكن ذكرته لقد تم اختيارك كونك ابن المنطقة المادة الأولى من صلب عملك، ومقياسنا ليست بقلة الأهداف التي تدخل مرمى فريق النادي بقدر ما هي كفاءة الحراس وارتفاع رتم أدائهم من مباراة الى اخرى ثم تهيئة البديل سيكون حافزًا مشتركًا لكل الحراس في الخط الأول والفئات على الجدية في التدريب من اجل المنافسة بالروح الرياضية، وبالتالي تقديم الأفضل وليس الأداء الروتيني الممل والذي تنتهي به وظيفة الحارس عند نهاية المباراة.. والثالثة هو أن تكتشف نفسك في صناعة حرّاس تقدمهم للنادي سيكون تاريخًا لك، الغاية مما جاء أعلاه نريد شيئًا جديدًا نريد أداءً فنيًا يسعد الجمهور والمعنيين باللعبة، نريد أداءً جماعيًا ولمسة واحدة وهجمات منظمة متسلسلة ليس فيها ضياع للوقت كما هو الحال في فرقنا... عشرات حالات السقوط من جراء ضعف اللياقة نلاحظ إطالة عملية نهوض اللاعب... ثم نصف وقت المباراة والكرة خارج الملعب... أكثر من اربع مناولات بالعمق مستحيلة... ضياع اهداف شيء غير معقول... مع ضعف كبير بالحراس وعدم التمركز الصحيح... ليس المهم أن تحصل على الدرع أو الكأس المهم أن تكون القيمة الفنية في اداء لاعبيك هو المعيار الحقيقي... تريد الجماهير أن تسعد بأداء تطيب بها خواطرهم... أنتم مسؤولون بصورة مباشرة عن المنتخبات الوطنية.. بقدر ما كان مستوى اداء لاعبيكم متميزًا حتمًا ستدفعون بالمتميز للمنتخب والذي سيعكس أداءَه مباشرة للمنتخبات الوطنية... نريد شيئًا جديدًا!
 يا أخي اجتهد!... عليك بالملازمة الفردية استثمر ساعات الصباح في إعطاء حصص لمن يستطيع أن يحضر.. نعم إن حظيت بملازمة فردية واحدة صباحًا.. يكون قد بدأت تعطي شيئًا جديدًا، ابذل جهدًا أكبر ومساحة وقت أكبر ستفلح... نريد دوريًا متميزًا باسمه الجديد مع ما يقدمه الاتحاد واللجنة الخاصة بدوري الشيخ ناصر من مغريات.. عليك استثماره بصورة تليق بسمعتك كمدرب وكفاءتك من خلال أداء متميز يسعد هذه الجماهير الوفية... نعم إنها تستحق أن تسعدها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا