النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

إنجاز.. غير مسبوق

رابط مختصر
العدد 10796 الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 الموافق 21 صفر 1440


في البداية نقول ألف مبروك للشعب العراقي الذي يستحق كل الخير وأيضا التهنئة القلبية للجماهير الرياضية ورابطة مشجعي القوة الجوية ولجماهيرها العاشقة والوفية لناديها، ومبروك لنادي القوة الجوية العراقي وملاكه.. وذلك بمناسبة فوز فريقه لكرة القدم وحصوله على كأس الاتحاد الآسيوي... وأيضا نقدم لهم التهنئة بإنجاز غير مسبوق، وذلك بحصول الفريق على البطولة لثلاث نسخ متتالية، وهذا قلما يحدث في قارة آسيا والوطن العربي بالأخص، وهذا إنجاز غير مسبوق... ونحن أيضا إذ نقدم شكرنا وتقديرنا الى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والخطوات الجريئة التي اتخذها رئيس الاتحاد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة في تطوير اللعبة في عموم آسيا، أيضا نقدم شكرنا له على مساعيه في رفع الحظر عن الملاعب العراقية ويوم أمس كان خير دليل على تلك الجهود المتميزة ولأول مرة يهنئ الجمهور العراقي لا بل الشعب العراقي ويفرح بفوز فريق عراقي ويحصل على بطولة بين جماهيره وعلى أرضه، وهذا موقف لن ينساه العراقيون لك أيها الشيخ العربي الحكيم... يوم أمس كان حقيقة كرنفالا جامعا ذاقت طعمه الجماهير الوفية، وكذلك جميع الشعب العراقي وهو يعيش قهر الاحتلال والظلم والفقر والحروب المدمرة والفساد الذي فتك به ولم يعد للعراقي أمل بالحياة... وليس هناك ثم نافذة للخلاص.. لكن مع هذا فإن الشعب أحيانا يمني نفسه بالآمال وبالأسباب أحيانا، من أجل استمرارية الروح وعدم اليأس وإحدى العوامل المساعدة لتغذية هذه الروح وتجديد الأمل هي الرياضة وبالأخص كرة القدم التي يعتبرها الشعب العراقي غذاء الروح والجسد.. ولا تتعجب أن تشاهد العراقي يقطع مسافة ستمائة كيلومتر ويتحمل كل أنواع العذاب من برد وحر وتنقل والمشي لمسافات طويلة وهو بأمس الحاجة للمال... ومع هذا يضحي بوقته وما يحصل عليه من فتات المال ليشبع فيه رغبته الرياضية وحبه لكرة القدم بدلا أن يسد رمقه فيه، نعم هذه ضريبة كبيرة تتحملها هذه الجماهير الوفية... هذا الشعب يستحق الحياة بصيغ تليق بهذه الروحية والمعاني الكريمة... جريح وأي جرح يعانيه، إنه جريح الروح والجسد وبدلا من أن يصيح من شدة ألمه وما ألم به من كوارث ومعاناة... نراه يصدح صوته حبًّا في تشجيع فريقه!.... شعب يستحق أن يقف الجميع مع محنته، حيث كان واقفًا هو طوال سنين مع الجميع... ولا أزيد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا