النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10819 الخميس 22 نوفمبر 2018 الموافق 14 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:41AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

القائد المحنك يوسف عبدالعزيز

رابط مختصر
العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440

القيادة فن لا يتقنه الجميع، ومهارة قلما وجدت في اللاعبين وهذا ما حصل مع النادي الأهلي لكرة السلة، حيث امتلك قائداً يصعب تعويضه حتى يومنا هذا وركن أساسي في تحقيق البطولات باسم النسور والأهلي بعد الدمج والمرجع الأول لكثير من اللاعبين في المنتخب الوطني انه بلا منازع القائد المخضرم يوسف عبدالعزيز.

بدايته

بدأ كغيره من اللاعبين في ممارسة كرة القدم في الحواري سنة 1967 مع فريق النجاح (المنامة حالياً) ومن ثم انتقل للعب سنة 1968 في صفوف نادي الجزائر الذي اندمج مع النادي الأهلي وفي سنة 1969 قدم له صديقه عيسى موسى (شقيق اللاعب طلال موسى) نصيحة بأن يخرج من فريق الجزائر ويلعب لنادي النسور لأنه أقوى وأشهر، حيث وقتها كان يدرس في مدرسة مدينة عيسى الثانوية مع اللاعبين مبارك العطوي وابراهيم مهنا الذين أشعرا الأستاذين المخضرمين مدرسي الرياضة في تلك المدرسة سعيد العرادي وعدنان أيوب اللذين سرعان ما طلبا منه اللحاق بفريق كرة السلة بنادي النسور لما لقيا فيه الموهبة بالإضافة الى مهارة التسديد على الحلق سنة 1972.

تألقه كلاعب

فالحديث عن تألق يوسف لا يمكنه في عمود او مقال، فيوسف تميز عن باقي زملائه وكان أصغر اللاعبين سناً، لعب في الفريق الأول الذي كان يضم كوكبة من النجوم أمثال سعيد العرادي وعدنان أيوب وفريد لوري وابراهيم مهنا ومبارك العطوي وغيرهم وفي سنة 1974 ترك سعيد العرادي وعدنان أيوب اللعب فحصل على فرصة اللعب كأساسي في الفريق، حيث لعب ضد نجوم كبار أمثال أحمد بن سالمين وديم وعبدالرزاق شكيب وعزيز صادق وغيرهم، وكان أصغر اللاعبين مشاركة مع المنتخب الأهلي الوطني في البطولة العربية ببغداد سنة 1974 وهو في سن 16 سنة، حتى استلم قيادة النادي الأهلي من المخضرم ابراهيم مهنا وهو لم يتجاوز 25 عاماً لما كان يمتلكه من قوة الشخصية وحنكة القيادة فكان خير خلف لخير سلف، فاستغل خبرته في الملاعب واحتكاكه باللاعبين المخضرمين فتمكن مع زملائه باحتكار الدوري والكأس لسنوات عديدة، إضافة الى تحقيق إنجاز فريد من نوعه بالفوز لأول مرة كنادٍ بحريني ببطولة الأندية الخليجية أبطال الدوري مرتين ويكون القائد المحنك من يرفع هذه الكأس مع المدرب المخضرم اندرو يونغ وبقية زملائه أمثال علي كانو وعلي الخاجة وطلال موسى وعقيل ميلاد وغيرهم. وأيضا على صعيد المنتخب استلم قيادة المنتخب من بعد الكابتن القدير سعد طرار، وواصل المشوار من بعده في قيادة المنتخب في العديد من البطولات الخليجية والعربية والآسيوية وعاصر 3 أجيال مختلفة من اللاعبين حتى اعتزاله اللعب سنة 1991. 

مجال التدريب

لم يكن يوسف متألقاً كلاعب فقط وانما تألق وكرس خبرته القيادية في الملاعب في مجال التدريب ايضا، حيث كان يلعب ويدرب في نفس الوقت، وشكل مع المخضرم ديم ثنائياً لا يستهان بهما وخرج على أيديهما العديد من اللاعبين الذين حققوا الانجازات للنادي الأهلي ومثلوا المنتخبات أمثال الشقيقين مرتضى وحسين وابراهيم الخباز وعبدالله الخاجة ونضال عباس وغيرهم.

أبرز إنجازاته

• أكثر لاعبي النادي الأهلي حصولاً على الألقاب في كرة السلة بـ 26 بطولة.

• أصغر اللاعبين سناً، فقد لعب في البطولة العربية بعمر الـ 16 عاماً في بغداد سنة 1974.

• الوحيد على مستوى البحرين لحد الآن كقائد الذي رفع بطولة أندية الخليج مرتين سنة 1985 وسنة 1988.

• اختياره لمنتخب الخليج المشارك في بطولة وليام جونز في الصين تايبيه سنة 1984.

• اختياره ضمن أفضل 12 لاعباً في بطولة الخليج الثالثة للرجال في الكويت سنة 1986.

مشاركاته مع المنتخب:

• البطولة العربية في بغداد سنة 1974. 

• البطولة العربية الثانية للرجال في الكويت سنة 1976.

• بطولة آسيا للشباب في الكويت سنة 1977.

• بطولة آسيا للرجال سنة في ماليزيا سنة 1977.

• البطولة العربية للرجال في القاهرة 1978.

• بطولة آسيا للرجال في اليابان سنة 1979.

• كأس الخليج الأولى في الامارات سنة 1981.

• دورة الألعاب الآسيوية في الهند سنة 1982.

• كأس الخليج الثانية في البحرين سنة 1983.

• كأس الخليج الثالثة في الكويت 1986.

• كأس الخليج الرابعة في الرياض 1988.

سمفونية حزينة

مازال موضوع استبعاد القائد المخضرم يوسف عبدالعزيز عن المنتخب سنة 1988 غامضاً حتى يومنا هذا.

الختام

نتمنى من اللاعبين البحرينيين تعلم القيادة والاستفادة من خبرة الكابتن يوسف عبدالعزيز في حياتهم الرياضية.

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا