النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10785 الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40AM
  • المغرب
    5:06AM
  • العشاء
    6:36AM

كتاب الايام

عِشرة عمر!!

رابط مختصر
العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439

وصف سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي في ابوظبي عن فكر القائد المؤسس الشيخ زايد - طيب الله ثراه - بأنها رسالة إنسانية هذا ما عبَّر عنه وفدنا الرياضي في العاصمة السودانية الخرطوم، فبيننا وبين الإخوة السودانيين عشرة عمر تمتد أكثر من 50 سنة خاصة في المجال الإعلامي وبالصحافة والرياضة بالتحديد لما يعرف عن هذا الشعب تعلقه وعشقه للرياضة والصحافة التي يعتبرهما وجبة أساسية في حياته اليومية، فهم عشاق الكلمة وكرة القدم فالعرس الكروي والعمل المرتقب قيم يستحق ان نشير اليه خاصة ان الكرة السودانية تاريخها في الخليج عامة وله أبعادها القديمة، فقد ساهم الإخوة (الزولات) في المنطقة بإثراء العديد من المجالات الرياضة سواء في التدريب أو اللعب أو في الطب والثقافة والأدب والصحافة من الصعب علينا ألا ننسى دورهم وأفضالهم.
فلا أستطيع أن أرد لهم الجميل إلا بهذه الكلمات البسيطة التي أعبر فيها عن محبتي لكل (الزولات) بدءًا من اللاعبين والزملاء في جميع الصحف الخليجية واللاعبين القدامى الذين كان لهم بصمات واضحة عندما لعبوا في دوريات الخليج كلاعبين أجانب في حقبة زمنية هامة.. ويعرف عن هذا الشعب الطيب تعلقه وعشقه للرياضة والصحافة التي يعتبرهما وجبة أساسية في حياته اليومية، فهم عشاق الكلمة والكرة، ويكفي ان نعلم بأن البروفسيورعلي شمو من السودان تولى منصب وكيل وزارة الإعلام والثقافة في بداية تشكيل الوزارة في عهد المغفور له أحمد بن حامد وزير الإعلام والثقافة السابق مع قيام الدولة، واليوم بعد الزيارة الناجحة لوفد اتحاد الكرة ومجلس ابوظبي الرياضي إلى اتفاق مع اتحاد الكرة السوداني لاستضافتنا قمة الكرة السودانية التي ستجمع بين كل الهلال والمريخ في الثاني من نوفمبر المقبل على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، وتقام بدعم ورعاية وتوجيهات القيادة الرشيدة وتأتي هذه المبادرة إيماناً بالعلاقات المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين منذ تأسيس الاتحاد، وتأتي هذه المباراة كبادرة أولى للتعاون بين الطرفين للتعاون وتبادل الخبرات الرياضية في المستقبل، ولإعادة الكرة السودانية إلى الواجهة مجدداً بعد أن عانت الكثير من الظروف في الفترة السابقة لابد ان نذكر هؤلاء على الجهود التي بذلوها في كل دول الخليج، فمن واجبنا بأن نشكرهم فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله.. نحترم ونقدر تاريخ الكرة السودانية الحافل والذي تربطنا به ذكريات قديمة
** ولنا تجربة جميلة في النصر والوصل عندما استضفنا فرق السودان الكبيرة في منتصف الثمانينات في دبي، واليوم نقدم تجربة مماثلة لأهمية دور السودان في تاريخنا الكروي في منطقة الخليج العربي عامة مع الرياضة السودانية التي لها دور حافل وله أبعاده.
فالمبادرة الإماراتية في عام زايد تمتد وتصل الى السودان والذي تربطنا به ذكريات قديمة لا يمكن للمرء ان ينساها بسهولة فأهلاً «بالزولات»؛ لكي نعيد ذكريات زمان عندما تألقوا وأبدعوا في ملاعبنا منذ أيام الملاعب الرملية.. والله من وراء القصد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا