النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10790 الأربعاء 24 أكتوبر 2018 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:04PM
  • العشاء
    6:34PM

كتاب الايام

أنت.. فلاحها يا ناصر

رابط مختصر
العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439

حقيقة هناك دافع قوي جعل كثير من الزملاء يكتبون عن إنجازات بعض المنتخبات الوطنية، ولا سيما منها منتخبات كرة اليد.. نعم العناوين كانت قوية والمضامين أقوى. منذ فترة طويلة لم نرَ قلم الزميل «عقيل السيد»، لكن يبدو في صدره حسرة.. وأية حسرة لينفض غبار قلمه ويكتب بقوة (إنجازات غير.. والحاجة الى دعم غير)، وكذلك زميلي أ.د.فيصل الملا هو أيضا انتفض بعنوان آخر لا يقل قوته عما كتبه السيد «كرة اليد تستحق كل الرعاية والاهتمام»، وكذلك كثير من الأخوة كتبوا ما يعبّر عما في قلوبهم من ألم وحسرة حول ضعف ردود فعل من قبل الجهات المعنية في تكريم هؤلاء الأبطال. دعونا لا نستبق الأحداث، أنا أشعر بأن الآتي أفضل، نعم أعلل النفس بالآمال أرقبها..
ومن هنا أبدأ، مملكة البحرين، وليسمع الجميع، هذا البلد الصغير جدا في المساحة، لكن الله سبحانه وتعالى منحة أمورًا كثيرة تكمن في القيمة المعنوية للبشر وجملة في مواهب لا حصر لها، ومن هذه المزايا الإرادة الفردية، وهي ملكة يكرم بها الإنسان، لكن قليلا منهم من يحاول أن يكتشفها ويعرف حقيقة معدنه، ويتجه بها الى تحقيق اهداف تكون في البداية صغيرة، لكن تكبر مع كبر طموحاته وآماله ومع واقع وطنه وحبه واخلاصه لهذا الوطن.
نعم، يتميز الشعب البحريني بمواهب كثيرة لا حصر لها، وأضرب لكم عدة أمثلة. العمل التطوعي الذي يتميز به الشعب البحريني ولا أحد يسبقه بين الشعوب، ثم حب التجارب مهما كانت المسميات، وملكة التنظيم، وأيضا حب ألعاب القوة البدنية الفردية، وكذلك عشق التجوال بالدراجات النارية، والكثير من هذه الامور لا مجال لحصرها.
نعود إلى لعبة كرة اليد، واقولها ليست صدفة، نعم ليست صدفة أن يحقق اتحاد كرة اليد بمنتخباته هذه الإنجازات الرائعة التي تعبر عن مدى اهتمام القائمين على هذا الاتحاد بهذه اللعبة التي باتت هوية دولية لمملكة البحرين. نعم منتخبات كرة اليد اصبحت ماركة عالمية مسجلة باسم مملكة البحرين في المحافل الدولية، لكن بالمقابل من يطلع على الأمور المالية لهذا الاتحاد سوف لن يصدق كيف وصلت هذه المنتخبات الى هذه الانجازات بهذا المخصص المالي، بل سيصدم بواقع مرير، ولولا إخلاص القائمين على هذا الاتحاد، ولولا الدافع الوطني للكادر الفني والإداري، ولولا الغيرة من اللاعبين لما وصلوا إلى هذا الإنجاز الكبير. نعم الجميع يعلم بأن الميزانية العامة للجنة الأولمبية محدودة والمخصص لا يغني ولا يسمن من جوع، لكن إن استمر على هذا الحال حتما ستخسر البحرين فرص التنافس الكريم بالمحافل الدولية، وليس هذا بغريب عما يتحقق.
آن الأوان يا شيخ ناصر لكي تتدخل بقوة كما فعلت في نسخة اتحاد كرة القدم... نعم نحن نعلم أن لديك مسؤوليات جسام وبكل الاتجاهات، لكن باتت لمملكة البحرين شجرة كريمة، وأي شجرة!
 إنها مثمرة وقد ذاق الجميع طعم الشهد منها، ألا تستحق هذه الشجرة رعاية خاصة وأنت فلاحها.. أما آن الأوان لكي يكون في مملكة البحرين حافلة مكشوفة تحمل الابطال من المطار وتجوب بهم الأحياء بين الجماهير الوفية.. أما آن الأوان للشركات والمصارف ورجال الأعمال الكرام أن يكونوا داعمين لهذه الحافلة في دعم هؤلاء الفتية، هذه الحافلة ستكون دافعًا معنويًا كبيرًا لكثير من الرياضيين؛ من أجل أن يتشرفوا بركوبها أبطالا، هذه الحافلة قريبا ستحملك يا ناصر كونك فارسا وبطلا، وستحمل كل من يستحق أن يرفع راية هذا الوطن الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا