النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10783 الأربعاء 17 أكتوبر 2018 الموافق 8 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:23PM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:09PM
  • العشاء
    6:39PM

كتاب الايام

«اللواء الشيخ خليفة بن أحمد.. وكلامات من ذهب»

رابط مختصر
العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439

 

النقد البناء هو البحث عن حلول صائبة والعمل على تكوين رأي يساعد على حل أو إصلاح خلل ما أو مشكلة قائمة في الوسط الرياضي دون المساس أو التجريح في حق الأفراد، فالنقد البناء يهدف للخير ويعالج السلبيات في المجتمعات وهو النقد الهادف الذي يراد منه تحسين الشخصية وإعطائها دافعا للتقدم دون التقليل من شأنها أو تجريحها، فالخطاب عندما يعتمد على مصدر الكلمة الطيبة يصل الى القلب أسرع من الكلمة التي تهوى النقد الهدام والذي اساسه النفاق والازدواجية اللذان يشكلان المدخل الرئيسي لزرع الفتنة والاثارة غير المجدية للرأي العام، إن الكلمات كثيرة التي قيلت في حق الصحافة بشكل عام والصحفي أو الكاتب بشكل خاص، منها لها قيمة، ومنها لا تحرك له ساكنا ولا قيمة لها، ولكن عندما تستمع الى كلمات لها معاني كثيرة وقيمة كبيرة من أشخاص لهم مكانتهم في المجتمع عندها تتيقن بأن ما تكتبه من أراء وأفكار لها أذان صاغية.
تلك المقدمة القصيرة التي أحببت أن أبدأ بها مقالي كونها مدخلا للموقف أو اللقاء الذي لم يكن ضمن أجندتي اليومية، يقولون رب صدفة خير من ألف ميعاد، ففي الأسبوع الماضي كانت لي فرصة أعتبرها من الفرص الذهبية النادرة والتي جمعتني بإنسان بمعنى الكلمة قبل أن يكون رياضيا ومسؤولا حكوميا، لقد خصني بكرمه المعنوي وبكلماته الذهبية التي أفتخر وأعتز بها خلال مشواري الصحفي القصير، من منا لا يعرف ذا القلب الكبير والشاعر ابن شاعر البحرين رحمه الله الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة، إنه يا سادة اللواء الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة نائب المفتش العام بوزارة الداخلية، كونه رياضيا محنكا وعضو إدارة سابقا بنادي الرفاع الرياضي ومتابعا جيدا للقضايا الرياضية التي تتداولها صحافتنا الرياضية، لقد أخجلني اللواء بكلماته الثمينة في زمن لم يعد للنقد البناء داعما حقيقيا ومعنويا إلا ما رحم ربي.
لم تكن هناك حواجز أو قيود تمنعه من أن يبوح بما يملكه من إشادة ودعم معنوي للخط الذي تسير عليه صحافتنا الرياضية، فبادر مثل عادته المعهودة بالسلام تبعها بكلمات مشحونة بالمعاني الثمينة والداعمة للعمل الصحفي والتي تؤكد على أن الصحافة البحرينية تخطو خطوات كبيرة في طريق النجاح وتسير في طريق المصداقية والشفافية والنهج الذي رسمه لنا صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، لا شك بأن كلمات اللواء الشيخ خليفة بن أحمد وضعتني أمام مسؤولية كبيرة في مواصلة الكتابة الصحفية ذات الطابع البناء والمساهمة في البحث عن الحلول للمشاكل التي تهم الرياضة والرياضيين في مملكتنا الغالية، كل الشكر والتقدير للواء الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة نائب المفتش العام على لفتته الكريمة في دعم القلم الصحفي الحر، وهذا ليس بغريب عن تلك الشخصية التي بلا شك تحتاجها كلمة الحق.
وختاما للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا