النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

هكذا نفهم.. عاشوراء

رابط مختصر
العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439

 حب وطاعة واحترام....
مثلما مبادئ جلال الرياضة هي حب وطاعة واحترام كذلك يوم عاشوراء هو نهج من سفر التاريخ المضيء يحمل نفس القيم لا بل هو مصدرها...
 وأي تاريخ عظيم نبع منه هذا المنهج الكريم الذي يعبر عن القيم السماوية السمحاء التي تكمن في مضمون هذا المنهج... وأي عقيدة كريمة جاء بها رجل أحب الله وأطاعه وتمسك بحرماته... انظر أخي الرياضي منهج من أحب الله وأطاعه وتمسك بحرماته... هذه المبادئ التي أطلقتها اللجنة الأولمبية الدولية قبل أكثر مائة عام... أكرر قبل اكثر من قرن من الزمان...
ألا نفتخر نحن العرب والمسلمين من أن هذه المبادئ أطلقها النبي الأمي الكريم الرحمة المهداة محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم قبل 1400 سنة، لكي نكتشف أنفسنا ولكي نعلم هل نحن على خطى الرسول الأمين أم زاغت قلوبنا وقبلها عقولنا وخرجنا عن الطريق المستقيم... نعم، الله سبحانه وتعالى يقول لموسى عليه السلام (قل له قولاً ليناً).. جبار السموات والارض يقول لموسى حوار لين..!
 انتهى الأمر لم يستجب فرعون فانتصر الحق على الباطل في مثل هذا اليوم الموعود... ثم الحسين عليه السلام هو وعائلته وما أدراك ما الحسين... نعم هو وعائلته ومن يخرج بهذا التوصيف حتماً يرغب بالسلام لا بل متيقن من السلام، لأن نيته سليمة ولم يخرج بدوافع انتقام أو أمور فتنة أو دوافع دنيوية، فاختاره الله ليكون سيد شباب أهل الجنة ويبقى من ظلمه هو الخاسر دنيا وآخرة، وهم أقرب الناس إليه أبناء عمومته...
هذه أدلة تاريخية... وكما أن هناك أنصارا ومهاجرين هنا سنة وشيعة وهو أمر واقع لماذا نستحي من ذكره... بل علينا أن نستحي من سلوكنا إن لم نكن أهلا لحمل أعظم مبادئ السماء في عقيدة التوحيد والعيش بسلام ويكون الحب والاحترام والطاعة أساس عملنا... هذه المؤسسات الرياضية، وهذه المنتخبات الوطنية وفرق الأندية كلها يداً واحدة وقلب واحد وشعور متوحد وجهود كبيرة...
ذات تنافس شريف من أجل هدف سام، وهؤلاء الحكام عندما يطلق صافرته لا يطلقها على الهوية بل على السلوك والفعل، نحن اليوم أحوج إلى فهم معنى الحياة بصيغ إن لم تكن نابعة من مبادئ ديننا الحنيف فعلى الاقل من الوقائع التاريخية له... وعاشوراء خير دليل على ذلك... خسر كل من أخذته العزة بالإثم... وخسر كل من رفع السيف ولواء الفتنة... وخسر كل من استبد وظلم.... وخسر كل من اتبع هواه فتردى... لكن من انتصر... انتصر من يريد أن يتعايش بسلام.... انتصر موسى وهارون والحسين عليهم السلام.. انتصر من حب أخاه ومن يعيش معه... انتصر من احترم عقيدته وتعامل مع زميله بما يحب أن يعاملوه به... هذا منتخب كرة السلة المتألق وآخر... نموذج رائع منتخب البحرين لكرة اليد... وذاك منتخب عروس الألعاب، تراهم جسداً واحدا وروحا واحدة... انظر الى سباق تتابع البريد ستجد أعظم ملحمة وفاء وحب وتعاون وقمة التفاني من أجل غاية كريمة هي سمعة الوطن ورفع رايته ووضعه في مكان يليق به بين دول العالم...
نعم هذا التحدي الكبير هو خير نموذج للمملكة البحرين... ذابت كل الهويات العقائدية والاجتماعية عندما أطلق مشرف السباق معلنا النداء الأخير للغيرة الوطنية... وكان الحلم الحقيقي الذهب للبطل والرفعة للوطن...
كان النصر وكأن الجميع جسد واحد يقول يحيا الوطن... هكذا نفهم عاشوراء رياضياً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا