النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10818 الأربعاء 21 نوفمبر 2018 الموافق 13 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

خالد فهد.. ستظل بقلوبنا للأبد

رابط مختصر
العدد 10751 السبت 15 سبتمبر 2018 الموافق 5 محرم 1439

هذه إرادة الله سبحانه وتعالى وهذا قضاء الله وقدره على كل إنسان حي، ولكن المؤمن بقضاء الله وقدره، هكذا الحياة انتقال من دار الدنيا إلى دار الآخرة، عندما تسير بنا الأيام وتتوالى علينا السنون السريعة بشكل عجيب. ما أشد ظلمة الحياة حينما نفقد عزيزا، أو أخا نعده نبض قلوبنا.. ودّعت البحرين يوم أمس الأول الخميس الموافق 13/‏‏9/‏‏2018 أحد رجالها الأوفياء والمخلصين المبدعين لبلده فى كل المجالات، سواء لاعبا أو مدربا أو إداريا متميزا.. صاحب القلب الكبير الرجل الطيب والقائد المحنك ذو المعدن الأصيل الذى يهوى النجاح والتفوق، خالد بن فهد العطوان.. الذي رحل إلى جوار ربه، وعرف عنه روحه الإنسانية التي لا تعرف الحسد ولا الحقد، كذلك تواضعه وكرم نفسه وحبه للأعمال الخيرية ومساعدة كل من حوله في كل كبيرة وصغيرة، حتى رغم مرضه طوال خمس السنوات الماضية.. فيا له من مخلص ونادر.
لقد كان رحمه الله يتمتع بصفات حميدة، وتدفق الجموع الكثيرة من مختلف الفئات ومن جميع المناطق ومن خارج المملكة للصلاة عليه وتقديم العزاء يشعر بالمحبة والتقدير الذي يكنّه هؤلاء الناس للفقيد، فتلك الجموع التي لم تقتصر على أصحاب المناصب العليا ووجهاء البلد فقط، بل شملت جميع فئات المجتمع المختلفة ومن الناس العاديين.. كانت تتوحّد في كلمة.. «الله يرحمك يا بوفهد الذهب».

نقطة شديدة الوضوح
المرحوم أخي الغالي بوفهد كانت خصاله حميدة وابتسامته جمالا، وسماته رفيعة متأصلة ومتجذرة في شخصيته متدفقة بالعطاء الوطني للرياضة والرياضيين في البحرين، عاش إنسانا نقيا وفيا صادقا محبا للجميع.
فإن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، وإنّا على فراقك يا بوفهد لمحزونون.

من الذي ينسى صوتك وعونك؟!
لن ننساك؛ لكل ما عملته لنا في كل المجالات الرياضية وغيرها..
رحلت عن هذه الدنيا ولم ترحل من قلوبنا.. أحببناك.. ولأجل هذا الحب نرثيك ونعزي أنفسنا.. ونؤمن بأن هذا قضاء الله وأجله.. ولأجل هذا الحب نسأل الله أن يسكنك جناته العالية وينعم عليك برحمته الواسعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا