النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

كتاب الايام

جاك ويلش.. كيف حقق نجاح %4000؟

رابط مختصر
العدد 10746 الإثنين 10 سبتمبر 2018 الموافق 30 ذو الحجة 1439

لدينا في الرياضة قادة ومناصب قيادية كثيرة، مدير فريق، مدير فني، مدير نادي، رئيس نادي، رئيس اتحاد وكثير من المناصب الرياضية، بأساليب عمل مختلفة ومتعددة، كل يعمل بحسب أسلوبه وعلمه وثقافته وخبراته وتطلعاته.

وفي مجالات أخرى، هناك جون فرانسيس جاك ويلش (ولد في 19 نوفمبر 1935) وهو مدير تنفيذي أمريكي متقاعد، مؤلف ومهندس كيميائي، كان رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة جنرال الكتريك بين 1981 و2001. خلال فترة عمله في شركة جنرال إلكتريك قاد الشركة بعد خسارتها (من خلال اهتمامه بالموظفين) -بين هلالين- الى نجاح غير مسبوق، فارتفعت قيمة الشركة بنسبة 4000% في عام 2006، هذه الشخصية البارزة وُجّه إليها سؤال عن دورها وسر نجاح قيادتها للشركة لتحقيق النجاحات، فأجابت:

- أول دور بكل وضوح هو أن تخبر الجميع الى أين انت ذاهب، ولماذا تريد الذهاب الى هناك، والأهم هو ما هي مصلحتهم في الذهاب معك. يحب الناس الحديث عن «أين يذهبون ولماذا يذهبون».

- إذا جاءتك أفكار جديدة، تقول نعم أريد التغيير، التغيير عظيم.. لنفعلها! وتنسى أن الناس لا تحب التغيير. عليك أن تشرح لهم ما الذي في صالحهم ليغيّروه معك، واعطِ معنى لكل شخص حولك يعمل بتلك الأفكار لكي يفهموا لماذا أنت ذاهب الى وجهتك مع معرفتهم ما الذي في صالحهم، هل من أجل الراتب؟ أو لإحداث مرونة أكثر؟

- لا تعطِ التوجيهات ولا تكن الشخص الذي يتخلص من الفوضى. إن التخلص من الفوضى هي مسألة مهمة، لا يمكنك أن تكون بيروقراطيا فجأة، اذهب هنا.. وهناك.. ويكون هناك عدة أسباب لإيقاف الموظفين عن الوصول إلى هناك، عليك كسر كل تلك الحواجز، عليك أن تكون الشخص الموجود في الملعب، عليك أن تكنس كل المعوقات الموجودة أمام العمل، يجب عليك أن تكون هذا المدير الذي يفعل ذلك.

- يجب عليك ان تشعر بالسعادة لنجاح من هم حولك، لا يجب أن تكون مديرا وانت شخص غيور، يجب ان تفرح لنجاحات الناس، يجب عليك ان تحب نجاحات الناس، يجب عليك ان تملكها في جلدك وان تكون متحمسا جدا وبسعادة لمصلحتهم.

- يجب أن تحب إعطاء الترقيات، يجب عليك الشعور بالنشوة حينما تعطي دعما لموظفيك، لا تقل لقد أعطيت هذا ترقية وأنا شخصيا لم أحصل على حجم هذه الترقية من قبل، ابتعد عن هذه المشاعر، إذا رأيت جميع القياديين -الأفاضل منهم- يملكون هذه الجينات الكرمية، اسأل نفسك «هل تملكها؟» أو لديك جينات بخيلة تقتلك حينما ترقي أحدا، تقتلك حينما تجد نجاحا لشخص وتشعر بالغيرة في داخلك؟ لا يجب أن تكون لديك تلك الغيرة، اكنسها إلى الخارج.

- حينما تذهب إلى عملك كل يوم، هل تشعر بالمتعة؟ استمتع بكل الطرق للانتصار، فهناك دائما انتصارات صغيرة احتفل بها وبتحقيق زملائك لتلك الانتصارات كل مرة. أوجد الطرق للبحث عن الانتصارات الصغيرة، وحينما يكون لديك العديد منها سيكون لديك انتصار كبير حينما تكون مع بعضها بعضا، ولكن فكر بعملك بهذه الطريقة «العمل متعة» ومهمتك ان تجعل عملك ممتعا. إذا كنت قائدا لا تكن قاسيا بخيلا بالعمل، إذا كنت مديرا فكر بأمور تجعل عملك ممتعا، كن المدير الممتع بالعمل.

من وجهة نظر جاك ويلش، جميعكم لديكم مسؤوليات ضخمة، وأغلبكم الله أعطاكم وظائف تكونون فيها مسؤولين عن حياة بشر، إنه أمر ضخم، لديك عاملون أنت مسؤول عنهم، اجعل لديهم نجاحات كبيرة، لديك الهبة من الله بأن تكون مؤثرا في حياة الناس، تمسّك بها واعصرها، واستفد من ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا