النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10758 السبت 22 سبتمبر 2018 الموافق 12 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

من وين ترقع!!

رابط مختصر
العدد 10743 الجمعة 7 سبتمبر 2018 الموافق 27 ذو الحجة 1439

من المسؤول عما يحدث في اتحاد كرة القدم «وين ما طقها عويه» على رأي المثل الشعبي المتداول، وعلى من تقع المسئولية فيما حدث خلال الجولة السابقة لمسابقة أغلى الكؤوس في الأدوار التمهيدية؟ ونحن على أعتاب موسم رياضي جديد نتطلع من خلاله إلى تحسين الوضع لدينا بعد أن تم اطلاق اسم سمو الشيخ ناصر بن حمد على مسابقة الدوري.

نحن نعلم ووزارة الشباب تعلم واتحاد الكرة يعلم ويعرف مواعيد بدء مسابقاته للموسم الرياضي الجديد فلماذا نضع أنفسنا في مواقف الاحراج بسبب أخطاء بسيطة ومن الممكن تلافيها حتى لا يحدث ماحدث في ملعبي الرفاع والأهلي؟! وما أدرانا ماذا سيحدث في الأسابيع القادمة إذا لم نستطع تدارك ماشاهدناه؟!

ففي الرفاع غرف اللاعبين غير مكيفة ما أرغم مدربي الفريقين على الاجتماع بلاعبيهم خارج الغرف!! ناهيك عن مقاعد البدلاء فحدث ولاحرج، وخصوصًا أنها لا تصلح حتى للجلوس عليها من قبل الأجهزة الفنية واللاعبين، والمصيبة الأكبر ملعب الأهلي الذي تأخرت فيه المباراة لأكثر من ساعة بسبب عدم تخطيط الملعب، وبالتالي لم يتمكن الحكام من تسيير المباراة إلا بعد (طلعة الروح)! بعد أن وصلت الشركة المشرفة على الملعب وبدأت بالتخطيط المريح بدءاً من منطقة المرمى ثم بين الشوطين ليكتمل تخطيط الملعب، والأدهى والأمر أنه أثناء التسخين والاحماء للمباراة أصيب أحد اللاعبين واضطر لأخذه بسيارة الاسعاف إلى المستشفى ولم تعد السيارة إلا بعد قرابة عشرين دقيقة والحمد لله أن تخطيط الملعب لم يجهز!!

وهل من المعقول أن يحدث ذلك ونحن على أبواب موسم جديد نتطلع من خلاله للظهور بمظهر مشرف لمسابقاتنا المحلية، أفيدونا أفادكم الله إلى متى مثل هذا التخبط؟

عموماً نتمنى من كل قلوبنا أن يسعى الاتحاد إلى دراسة هذه الأخطاء التي حدثت والتمكن من ايجاد الحلول المناسبة لها ويكون شعاره الأساسي والرسمي «موسم بلا أخطاء وأحداث تسيء للرياضة البحرينية»، وتسير على الخطوات التي أعلن عنها سمو رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنــة الأولمبية البحرينية، ويكون هدفنا واضحًا، ونسعى لتحقيقه في القريب العاجل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا