النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10782 الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 الموافق 7 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:20AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

عادات وتقاليد...!!!

رابط مختصر
العدد 10740 الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 الموافق 24 ذو الحجة 1439

المتابع للدوريات العالمية بإمكانه ترتيب جدوله إن أراد متابعة وحضور أحد اللقاءات المهمة بين كبريات الفرق في هذه الدوريات كمباريات الديربي والكلاسيكو كلقاءات برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس وميلان حتى خمس سنوات للمستقبل، وقد يكون لأكثر من ذلك كون جداول المسابقات ثابتة لديهم بعد أن تم تثبيت رزنامة المشاركات الخارجية، سواء على المستوى القاري أو العالمي على مستوى الأندية والمنتخبات، لكن الأمر بالنسبة لنا هنا في مملكة البحرين مازال ثابتاً على العرف والعادات والتقاليد، حيث أننا لا نعلم موعد بعض المباريات إلا في صباح اليوم الذي ستلعب فيه عند الاطلاع على الصحف المحلية، كون التأجيل أصبح ديدناً وأمراً أساسياً لا يمكن تجاهله في مسابقاتنا المحلية، على الرغم من ثبات رزنامة الاتحاد الآسيوي والدولي وثبات مواعيد مبارياته، بالإضافة إلى ثبات مواعيد تجمع المنتخبات «FIFA DAY» إلا أن عاداتنا وتقاليدنا في اتحاد كرة القدم مازالت تأبى أن تسير على خط ثابت.
ما جرني للكتابة اليوم هو خبر تأجيل الجولة الأولى من منافسات دوري ناصر بن حمد في نسخته الأولى بهذا المسمى، وبعد إجراء مراسم قرعة منافسات الدوري، وتفاجئنا وصدمتنا بعد دقائق من انتهاء مراسم القرعة بتأجيل الجولة الأولى أو ترحيلها إلى نهاية القسم الأول بالنسبة للنجمة والمحرق اللذين سيخوضان لقاء كأس السوبر، ولا أعلم ما السبب في هذا التأجيل من الأساس وما الضرر الذي سيلحق بالمسابقة لو تم دفع انطلاقة الدوري من الأساس للأمام خطوة واحدة بدلاً من أن يبدأ الموسم وبطلي الدوري والكأس خارج الحسابات فكان حريا بلجنة المسابقات أن تؤجل انطلاقة الدوري بدلاً من ترحيل جولة البداية!!!
فجميعنا نعلم بأن وضع جدول لأي عمل الهدف منه هو التنظيم بالدرجة الأولى ولحجز المواعيد وتسيير الأعمال في غير الأوقات المختارة لإقامة المنافسات، سواء على مستوى الدوري أو الكأس لكن ما نراه في منافسات كرة القدم بأن وضع الجدول من أجل عكس ما ذكرت وبمعنى أدق، هو جدول يخلق للتأجيل بدلاً من التنظيم.


هجمة مرتدة
كم أتمنى أن نترك عادات التأجيل وتقاليد الترحيل للجولات، ونعمل على أرضية صلبة لا رخوة، وكم أتمنى أن أرى موسماً كاملاً في كرة القدم دون تأجيل وكم أتمنى أن يكون لدينا موسم واحد على الأقل نستطيع أن نبرمج معه أوقاتنا ونستطيع الحضور له بانتظام، وكم هي الأماني التي نتمناها في لعبة كرة القدم وأبسطها جدولاً ثابتاً لا تشوبه التأجيلات والتوقفات التي لا داعي لها، والتي ضررها أكثر من منفعتها على مستوى الأندية التي تدفع المبالغ الطائلة لاستيفاء عقود لاعبيها وللمنتخبات التي تفقد القيمة الفنية بسبب طول فترات التوقف في كل موسم، فمن غير المعقول أن يكون موسما لعشرة فرق فقط ويمتد لعشرة أشهر كاملة!!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا